التوقيت الإثنين، 27 مايو 2019
التوقيت 03:20 م , بتوقيت القاهرة

وزير الاتصالات يهدي نسخة من الموبايل المصري لوزير الدولة البرتغالي

أهدى المهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، نسخة من الهاتف المصري، إلى ريكو دياس وزير الدولة للعولمة البرتغالي خلال زيارته الحالية للقاهرة.


واستعرض وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال اللقاء إنجازات القطاع خلال الفترة الماضية ومساهمته الفاعلة في تنمية الاقتصاد القومي، مشيرا إلى المبادرات الرئاسية الداعمة للقطاع ومنها مبادرة "مصر تصنع الإلكترونيات" وباكورة إنتاجها الهاتف المحمول الذكي المصري الصُنع بنسبة مكون محلي 45%.


وأكد الوزير على أهمية مبادرة "رواد تكنولوجيا المستقبل" لتأهيل الشباب في تخصصات التكنولوجيا المختلفة وتشجيع فكر ريادة الأعمال، وتدريب طلبة المدارس على أحدث تكنولوجيا وأساسيات البرمجة بما يتواكب مع الاتجاه العالمي المتصاعد لإدماج البرمجة في جميع المراحل التعليمية.


واتفق الوزيران على ضرورة التعاون المشترك في مجال الاستثمار في الكوادر البشرية التكنولوجية والعمل على خلق قاعدة من الكوادر البشرية المؤهلة تكنولوجياً خاصة العاملين في مجالات التعهيد.


كما تناول الوزير المشروع العملاق لتطوير وإنشاء وإدارة المناطق التكنولوجية بهدف توفير فرص الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال وإنتاج القيمة المضافة في كافة ربوع الوطن، مشيرا إلى نموذج المنطقة التكنولوجية بأسيوط الجديدة الذي أثبت نجاح هذه التجربة خاصة في مجال التعهيد وتصدير الخدمات التكنولوجية والتصنيع الالكتروني، هذا بالإضافة إلى مشروع مدينة المعرفة الذكية التي ستعمل بالتكنولوجيا الخضراء وستكون مركز لتطوير البرمجيات وتصديرها للخارج.


ونوه الوزير خلال المباحثات عن عدة تقارير لمؤسسات استشارية تقر بتميز مصر كمقصد لصناعة التعهيد وتصدير الخدمات التكنولوجية وخلق القيمة المضافة ومنها تقاريرGartner  و ATKearney وIDC.


وأكد على أن المناقشات عكست رؤى مشتركة في مجال تنمية قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلدين أهمها الاستثمار في تهيئة البيئة الداعمة للشركات الصاعدة لتنمية أعمالهم؛ فضلاً عن مجال تحسين الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين.


ومن جانبه، أكد وزير الدولة للعولمة البرتغالي على ضرورة العمل على تعميق العلاقات الاقتصادية المشتركة استثمارا للعلاقات السياسية الطيبة بين البلدين، مشيرا إلى مجموعة من المشروعات القومية التي تتبناها البرتغال لإحداث طفرة في المجتمع ومنها إدماج اللغة الإنجليزية في محتوى التعليم الأساسي، وتطوير بنية الاتصالات التحتية والاستثمار في تنفيذ شبكة للإنترنت فائق السرعة مما ساهم في تنفيذ عدد من المشروعات التنموية والاقتصادية العملاقة على مستوى البلاد، وتنفيذ منظومة ذكية للخدمات الحكومية.


وقام وزير الدولة للعولمة البرتغالي بدعوة وزير الاتصالات ووفد من الشركات الصاعدة المصرية للمشاركة في قمة 2018 WEB SUMMIT التي ستعقد في نوفمبر القادم بلشبونة بحضور 60 ألف مشارك وعلى هامش هذه القمة سيتم تفعيل العمل المشترك بين البلدين خاصة في مجال دعم وتمكين الشركات الصاعدة ورواد الأعمال.


اقرأ أيضا..


رسميا.. إطلاق أول موبايل مصري بالأسواق