التوقيت الجمعة، 17 أغسطس 2018
التوقيت 01:40 ص , بتوقيت القاهرة

اتفاقية بين "حسن علام" و"المستقبل للتنمية" لتطوير مشروع سكني "250 فدانا"

وقعت شركة حسن علام العقارية، اتفاقية شراكة مع شركة "المستقبل للتنمية العمرانية" المالك والمطور الرئيسي لمشروع " مستقبل سيتي " لتنمية وتطوير مشروع سكني متكامل قوامه 250 فدان تقريبًا بـ"مستقبل سيتي ".


وقال المهندس عصام ناصف- رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة "المستقبل للتنمية العمرانية"، إن هذا التعاقد يأتي استكمالًا لسلسلة التعاقدات الناجحة التي أبرمتها شركة المستقبل خلال الفترة الماضية مع عدد من المطورين العقاريين في تنمية وتطوير مشروع "مستقبل سيتي".


وأضاف محمد مدحت علام – الرئيس التنفيذي لشركة حسن علام العقارية، أن هذه الشراكة الهامة تأتي كانعكاس حقيقي لرؤية الشركة وتوجهاتها الاستراتيجية التوسعية الجديدة لبناء مجتمعات عمرانية متميزة ومتكاملة تلبي احتياجات السوق العقاري المصري.


وتبلغ مساحة المشروع حوالي 250 فدانًا، أي ما يقرب من حوالي مليون متر مربع، بقيمة استثمارية تقارب 18 مليار جنيه مصري، وسيضم مشروع حسن علام العقارية بـ"مستقبل سيتي" مزيجًا من الوحدات السكنية المتنوعة لتشمل (الفيلات المنفصلة - التاون هاوس - التوين هاوس – وحدات الدوبلكس والشقق السكنية) بمساحات متعددة.


ويتضمن المشروع مجمعات تجارية وخدمية وإدارية،بالإضافة إلى المساحات المخصصة للمجمع الرياضي والمباني الاجتماعية، ويضيف هذا المشروع لمحفظة شركة “حسن علام العقارية بعدا تنمويا جديدا يصل بمحفظة مشروعات الشركة إلى 9 مشاريع منهم 6 آهلة بالسكان و2 قيد الإنشاء والتطوير، ويعد المشروع الجديد بـ "مستقبل سيتي" هو تاسع مشروع في محفظة مشاريع "حسن علام العقارية".


ومن المتوقع أن تصل محفظة أراضي شركة حسن علام العقارية لأكثر من 9 مليون متر مربع خلال عام 2018.


جدير بالذكر أن معدل الطلب على السكن الآن في تزايد، حيث وصل سنويًا إلى 610,837 وحدة منهم 280,049 في المناطق الحضرية، حيث يبلغ حجم المعروض سنويا من العقار ما يقارب 195,000 وحدة مما يعني أن هناك فجوة سنوية تبلغ 85,049 وحدة تتركز بشكل كبير فى الشرائح المنخفضة ومتوسطة الدخل.


ويعد سوق العقارات المصرية الآن من الأسواق الواعدة لاعتمادها بالأساس على طلب حقيقي، وليس على المضاربات، بالإضافة إلى جاذبية ديموغرافية سكانها، حيث إن نسبة السكان الفاعلين اقتصاديا تقارب 40%، في حين أن الفئة العمرية التي تندرج تحت عمر الزواج والتي تتراوح ما بين (20 - 39) سنة تعادل حوالي 30? من السكان بمعدل 900 حالة زواج سنويًا مما يمثل 80% من الطلب على السكن وفقًا لآخر الإحصائيات.


اقرأ أيضًا..


بعد التعويم.. الاستثمار في العقارات المصرية فرصة ذهبية للعرب