التوقيت السبت، 26 سبتمبر 2020
التوقيت 11:40 م , بتوقيت القاهرة

اتفاقية ثقافية بين مصر والسنغال لدعم العلاقات مع دول إفريقيا

أعلن وزير الثقافة الدكتور عبد الواحد النبوي، اليوم الجمعة، توقيع عدة اتفاقيات في مجالات التعاون الثقافي المصري الإفريقي، خلال الفترة القادمة مع دول السنغال وجيبوتي ومدغشقر وجزر القمر، وذلك في إطار سعي وزارة الثقافة المصرية لدعم العلاقات الثقافية مع الدول الأفريقية.


ومن المقرر توقيع البرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي مع السنغال لأعوام 2015/ 2018 بين وزير الثقافة المصري الدكتور عبد الواحد النبوي ووزير الثقافة والإتصالات السنغالي  مباغنيك ندياي، في العاشرة صباح الأحد المقبل.


يشهد التوقيع قيادات وزارة الثقافة المصرية والوفد المرافق  لوزير الثقافة السنغالي، إضافة إلى وفد من الخارجية المصرية.


وقال النبوي إن الإتفاقية تشمل التعاون في نقل الخبرات في مجالات الحفاظ علي التراث والإدارة الثقافية، إلي جانب إقامة الأسابيع الثقافية المتبادلة بين البلدين، وتأتي في إطار مشروع إنشاء وحدة ثقافية أفريقية داخل وزارة الثقافة المصرية التي أًعلن عنها أثناء افتتاح ملتقى القاهرة الدولي لتفعال الثقافات الإفريقية.


وأضاف الوزير أن مصر ترتبط بالسنغال بعلاقات قوية كونها إحدى الدول الهامة في مجموعة الدول الفرانكفونية، إضافة إلى عمق العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.


وأكد النبوي أن الاتفاقية بداية لسلسلة اتفاقات تتم مع العديد من الدول الإفريقية على رأسها أثيوبيا وجنوب السودان ومدغشقر وجيبوتي وجزر القمر. مشيرا إلى أن توجه مصر نحو العمق الإفريقي لا يقتصر على البعد السياسي والاقتصادي بل يشمل الثقافة التي تعد بمثابة جسر التواصل بين الشعوب، فتأتي الاتفاقات السياسية والاقتصادية والتعاون في أي مجالات أخرى أمرا سهلا إذا ما كانت الروابط والعلاقات الثقافية قوية، خاصة أننا تربطنا بالأشقاء الأفارقة روابط تاريخية تعود العصور القديمة.


وقال وزير الثقافة إن هناك اتفاقات تمت خلال الفترة الماضية مع إثيوبيا وجنوب السودان حيث تشارك مصر في معرض إثيوبيا الدولي للكتاب كما تم تزويد عدد من مكتب انها بكتب وإصدارات وزارة الثقافة، إضافة إلى بدء تفعيل برنامج للتبادل الثقافي، وهو ما يتم أيضا مع الأشقاء في جنوب السودان وعدة دول أخرى .