التوقيت الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020
التوقيت 08:29 م , بتوقيت القاهرة

الولايات المتحدة تغير إستراتيجيتها العسكرية في العراق

أشارت تقارير إلى أن البيت الأبيض يخطط لتغييرات في إستراتيجيته في العراق بشكل قد يؤدي إلى إرسال مئات من عناصر الجيش الأمريكي للمساعدة في استرداد مدينة الرمادي، ونشرت صحيفة "تليجراف" أن هذا الإجراء من شأنه تأخير خطط استعادة الموصل.


وذكرت الصحيفة، في سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء، أنه بعد مرور 6 أشهر على بداية تدريب الجنود العراقيين لقتال تنظيم "داعش"، فإن تفوق التنظيم المتطرف على الأرض جعل الإدارة الأمريكية تعيد تقييم خططها.


ونقلت الصحيفة عن "نيويورك تايمز" أن الولايات المتحدة تنوي الآن التركيز على محافظة الأنبار السنية، غربي العراق، وتأسيس قاعدة جديدة هناك لتدريب الجنود العراقيين، بحيث يتم بناء قوة مناسبة لاستعادة الرمادي، التي سقطت بيد داعش منتصف مايو الماضي.


وبحسب الخطة، سيتم زيادة عدد القوات الأمريكية في العراق من 3000 إلى 3500، إلا أن التركيز على الرمادي والأنبار سيأتي على حساب استعادة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، التي استولى عليها داعش في يونيو من العام الماضي، على الرغم من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" في فبراير الماضي عن الاستعدادات مع القوات العراقية والكردية لشن هجوم على الموصل واستعادتها بنهاية مايو.


وذكرت الصحيفة أن هذا التحول يعكس شعور الإدارة الأمريكية بالإحباط من عجز القوات العراقية عن الصمود أمام داعش، وعجز الغارات الجوية الأمريكية عن إيقاف تقدم التنظيم على الأرض.


كان التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، شن ما يزيد عن 4 آلاف غارة جوية ضد داعش، ومازال غير قادر على إيقاف تقدم التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا.