التوقيت الخميس، 28 مايو 2020
التوقيت 11:03 ص , بتوقيت القاهرة

الرافعي: يجب رفع المعاناة عن كاهل الطلاب وأولياء الأمور

شدد وزير التربية والتعليم، محب الرافعي، على ضرورة إيجاد نظام جديد للقبول بالجامعات يهدف لرفع المعاناة عن كاهل الطلاب وأولياء الأمور، ويستجيب لتلبية رغبات الطلاب وميولهم وقدراتهم، من خلال عدة بدائل أو اختيارات تتيح تحقيق التطوير في مخرجات التعليم، ليسهم ذلك في تطوير المجتمع.


وأضاف الرافعي أن:" هذا النظام يجعلنا نخرج من منظور تنسيق القبول بالجامعات المعتمد فقط على المجموع، إلى آفاق أوسع تراعي مهارات وقدرات الطلاب، لنصل إلى الهدف المنشود من تخريج كوادر قادرة على نهضة وتنمية المجتمع".



جاء ذلك خلال كلمة الوزير في فاعليات ورشة العمل الدولية، التي أقامتها وزارة التعليم العالي، بالتعاون مع منظمة اليونسكو بعنوان "سياسات القبول في التعليم العالي نحو نظام أمثل للقبول بالتعليم العالي في مصر"، بحضور وزير التعليم العالي، السيد عبدالخالق، ومدير مكتب اليونسكو، غيث فريز، ورؤساء الجامعات.


ومن جانبه، أشار وزير التعليم العالي في كلمته إلى أن الشباب هم المكون الرئيسي لسكان مصر، وأنه يلقى مسؤولية توفير مستقبل أفضل وتطوير منظومة التعليم العالي على كافة الجهات المعنية بالتعليم، كالمجلس الأعلى للجامعات والجامعات المصرية والمعاهد وخبراء التعليم والشباب.



وأوضح أن نظام الاختبار الأوحد بالثانوية العامة بات نظاما يحتاج لإدخال بعض التعديلات من خلال طرح آليات جديدة وبدائل لتلبية رغبات وقدرات الطلاب المتقدمين للتعليم العالي، مضيفا:" إننا نقدر كافة الجهود المبذولة في هذا الشأن مصريا ودوليا"، متمنيا الخروج في نهاية ورشة العمل بتوصيات تتناسب مع طبيعة المجتمع المصري لتطوير سياسات القبول بالتعليم العالي".


 


جدير بالذكر أن ورشة العمل تستهدف استعراض عدد من التجارب الدولية في السياسات الانتقالية ومعايير القبول، والتي تمتاز بجودة التعليم العالي، وتشجيع الحوار بين أصحاب المصلحة الرئيسيين، من أجل تطوير سياسات القبول ومعاييره في التعليم العالي في مصر، وتبادل الخبرات حول الإصلاحات في الاقتصادات الناشئة والمتقدمة، وبحث سبل الاستفاد من خبرات وتجارب الدول المشاركة للوصول إلى تصور للوضع الأمثل لما يمكن أن يكون عليه نظام القبول وسياسته في مصر.