التوقيت الخميس، 12 ديسمبر 2019
التوقيت 10:56 م , بتوقيت القاهرة

فيديو| "أبو البدري" و"سنة أولى عنب" في الوادي الجديد


في قلب الصحراء الغربية، وتحديدا جنوب غرب قرية بولاق مركز الخارجة بالوادي الجديد، قرر المواطن "محمد علي" الشهير بـ "أبو البدري"، تحقيق حلمه وتنفيذ أكبر مزرعة عنب بالمحافظة، على مساحة 10 أفدنة.


لم يمنعه لهيب الصحراء، وحرارتها المرتفعة، من إقامة أول مزرعة عنب على أحدث النظم الزراعية ببولاق، واستخدام الري بالتنقيط والرش، لري أشجاره ومحاصيله الزراعية، إيماناً منه بأهمية ترشيد استهلاك المياه، واتباعه للإرشادات الزراعية بالمحافظة.


ويقول "أبو البدري" لـ"دوت مصر"، إنه وقع اختياره على محافظة الوادي الجديد لتنفيذ مشروع مزرعة العنب، نظرا لجودة الأراضي الزراعية بها، وامتلاكها مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، والتي لا تحتاج إلى مجهود كبير لاستصلاحها، كما أن الأرض الواحاتية تمتاز بالخصوبة وغنية بالمغذيات الطبيعية للنباتات.


ويضيف "أبو البدري" أنه بدأ هذا العام جمع أولى بشائر محصول العنب، والذي لاقى إقبالا كبيرا من تجار الفاكهة بالمحافظة وحتى المواطنين بالقرى المجاورة، والذين يأتون يوميا للمزرعة لشراء العنب مباشرة منه، كما أنه يقوم بتصدير المحصول معظم الإنتاج إلى المحافظات المجاورة بخاصة محافظة أسيوط.


ويقول إنه يقوم بتنفيذ عمليات التقليم والعناية بأشجار العنب بنفسه، كما أنه يدرب الشباب العاملين معه على هذه العمليات ليستطيعوا تنفيذها من وقت لآخر، نظرا لأن أشجار العنب يجب الاهتمام بها ورعايتها رعاية خاصة حتى تدر الإنتاج الوفير.


وتوفر مزرعة "أبو البدري" فرص عمل لمجموعة من الشباب، حيث يعمل معه بصفة دائمة 5 أفراد، لخدمة مزرعة العنب وزراعة الأرض المتبقية بزراعات أخرى متنوعة، وأيضا للاهتمام بالثروة الحيوانية التي يقوم بتربيتها، وفى موسم إنتاج العنب يصل عدد العمالة إلى 10 أفراد.


ويؤكد البدري أنه بصدد تنفيذ مزرعة أخري لإنتاج المانجو على مساحة 8 أفدنة، مستخدما فيها أنواع جديدة من المانجو، عالية الجودة والإنتاج، ومستخدما أيضا احدث نظم الري في الزراعة.


ويناشد بدري من المسئولين بالوادي الجديد، وتحديدا محافظ الوادي الجديد اللواء محمود عشماوي، بضرورة توفير مستلزمات إنتاج زراعي، بالإدارات والوحدات الزراعية، وأيضا ضرورة تسهيل إنهاء الإجراءات الخاصة باستخراج التراخيص، أو تجديدها والمتعلقة بالآبار أو الكهرباء، نظرا لتأخر الإجراءات لوقت طويل ما يسبب مشاكل للمستثمر.