التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 12:03 م , بتوقيت القاهرة

رخا عن بيان "العفو الدولية": مصر دولة لا تفضل العنف

علق عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، وسفير مصر السابق بألمانيا، رخا أحمد حسن، على بيان منظمة العفو الدولية التي هاجمت فيه مصر، أمس الإثنين، قائلا: "إن الدولة المصرية تؤدي دورها في حماية المؤسسات والأفراد، وإنها لا تفضل العنف، لكنها مضطرة إلى ذلك لمواجهة العمليات الإرهابية".


وتابع في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، اليوم الثلاثاء، "إن الظروف الاستثنائية التي تمر بها مصر، وتتمثل في أن جماعة الإخوان والتيار الإسلامي المتطرف مُصران على القيام بعمليات إرهابية وتفجيرات وقتل رجال الشرطة والجيش، وإذا كانت هذه الجماعات تريد الدخول إلى الحياة السياسية فلا بد أن توقف موجة العنف التي بدأتها"، مؤكدا أنه تم دعوة هؤلاء في عام 2013 إلى المشاركة في صياغة الدستور والاشتراك في الانتخابات ولكنهم رفضوا.


يذكر أن منظمة العفو الدولية شنت هجوما على ?مصر قبل زيارة الرئيس عبدالفتاح ?السيسي إلى ألمانيا، في بيان لها، أمس الإثنين، حيث دعت في خطاب موجه إلى الحكومة الألمانية للحديث مع الرئيس السيسي، عما وصفتها بالمحاكمات الجماعية، وفقا لها.


وطالبت الأمين العام لمنظمة العفو الدولية في ألمانيا، الألمانية من أصل تركي، سلمين جاليشكان، حكومة برلين بالحديث مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال زيارته الأولى لبرلين، حول "التعذيب والمحاكمات الجماعية" وأحكام الإعدام التي صدرت حتى الآن بحق المئات، على حد زعمها.


وأوضحت جاليشكان، في خطاب بعثته العفو الدولية و4 منظمات حقوقية أخرى، إلى الحكومة الألمانية، أنه منذ أغسطس 2013، توفى 124 سجينا في مصر، لأنهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة في حجز الشرطة، أو لحرمانهم من الرعاية الطبية، وتعرض 41 ألف شخص للتوقيف أو الاتهام أو الإدانة، على حد وصفها


وتابعت جاليشكان، أن منظمة العفو الدولية، و"هيومن رايتس ووتش" المعنية بمراقبة حقوق الإنسان، وغيرها من منظمات حقوق الإنسان، طلبت من الحكومة الألمانية بذل جهودٍ لحمل مصر على العدول عن "انتهاكات حقوق الإنسان"، بحسب وصفها، مشددة على ضرورة كشف الغطاء عما وصفته بالانتهاكات الخطيرة المرتكبة ضد حقوق الإنسان، ومحاسبة المسؤولين عنها، على حد قولها.