التوقيت السبت، 28 نوفمبر 2020
التوقيت 09:39 ص , بتوقيت القاهرة

الوحدات الكردية تنفي إعدام مدنيين في سوريا

نفت وحدات حماية الشعب الكردي، اليوم الاثنين، الاتهامات الموجهة لها من قبل نشطاء ومعارضين، تفيد بعمدها تنفيذ إعدامات بحق مدنيين، في ريف رأس العين.


وفي بيان، أورده المرصد السوري لحقوق الإنسان على موقعه الإلكتروني، قالت وحدات حماية الشعب الكردي، "تداولت بعض وسائل الإعلام نبأ مفاده اتهام وحدات حماية الشعب بارتكاب أعمال قتل، وانتقام بحق المدنيين من المكون العربي في قرية أبو الشاخات الواقعة في ريف سري كانيه الغربي".


وبحسب ما ورد في البيان، فإن القيادة العامة لوحدات حماية الشعب أعلنت للرأي العام ولكل وسائل الإعلام، أن هذه الأنباء لا تتعدى كونها محض افتراء يتناقض مع كل الأحداث والوقائع التي ظهرت في أثناء تحرير الوحدات  للقرية المذكورة سلفا.


وذكرت وحدات الحماية تفاصيل الحادثة قائلة، إنه "بين الساعة الثانية والثالثة عصرا، حين كانت داعش المتحصنة في قرية أبو شاخات تحاصر أهالي هذه القرية لاستخدامهم كعادتها دروعا بشرية في الاشتباكات التي بدأت في المنطقة، وعندما حاولت قواتنا تحرير المدنيين المحاصرين في القرية، قامت عناصر داعش بتفجير سيارة مفخخة مليئة بالمتفجرات وسط الأهالي، الذين بدأوا بالتوجه نحو قواتنا، وأسفر الانفجار عن مقتل العديد من المدنيين، إضافة إلى استشهاد اثنين من مقاتلينا، وتمكنت قواتنا رغم ذلك من إنقاذ أكثر من ثلاثين مدنيا من سكان القرية، ولازالوا حتى الىن في مناطقنا".


وختمت وحدات الحماية بيانها قائلة: "إننا بهذا البيان نريد مرة أخرى إظهار الحقيقة للجميع، ونؤكد على التزامنا بمبادئ العيش المشترك واحترام حقوق الإنسان".