التوقيت الإثنين، 17 فبراير 2020
التوقيت 10:04 م , بتوقيت القاهرة

مصدر أمني يكشف خريطة تمركز "بيت المقدس" في سيناء

قال مصدر أمنى رفيع المستوى، إن الخلايا الإرهابية التابعة لتنظيم "أنصار بيت المقدس" بشمال سيناء، تقلصت بصورة كبيرة بفعل ما وصفه بضربات الجيش الناجحة لعناصر التنظيم خلال الفترة الأخيرة ، مشيرا إلى أن التنظيم أصبح يضم أقل من 10 خلايا عنقودية، من بينهم 8 لا يتعدى عدد عناصرها الـ 20 مسلحا، بينما هناك خليتين فقط، أعداد عناصرها تصل إلى ما يقرب من 50 مسلحا.


 أوضح المصدر، لـ"دوت مصر" أن من أبرز تلك الخلايا، خلية اتخذت من قرية الجميعي بجنوب الشيخ زويد ، مكان لتمركزها،  ويقودها سلامة البلاهيني، الذراع اليمنى للقيادي بالتنظيم، شادي المنيعى، وتضم تلك الخلية خبراء في صنع العبوات الناسفة، بينما يقود توفيق الأطرش، خلية إرهابية بقرية المقاطعة، وهي الخلية التى تخصصت في استهداف الأكمنة الأمنية بقذائف الهاون، بينما يسيطر عطالله القرم، على الخلية الإرهابية المتمركزة بقرية التومة، جنوب الشيخ زويد، وهو شقيق يونس القرم، أحد المتهمين الرئيسيين في اغتيال المقدم بجهاز الأمن الوطني، محمد مبروك- بحسب المصدر.


 أضاف المصدر ، أن هناك  خلية مسلحة، بقرية الحمادين جنوب الشيخ زويد ، تضم ما يقرب من 20  مسلحا، ويقودها فرحان عيد المعاتقة. وتضم قرية اللفيتات، أخطر خلايا "بيت المقدس" على الإطلاق، وتضم ما يقرب من 50 مسلحا، ويقودها، كمال علام حفني، وهو مسؤول الجناح العسكري بالتنظيم، وليس أميره في سيناء، كما ردد البعض في الفترة الأخيرة.


 في مدينة العريش، تتمركز خلية إرهابية بمنطقتي الزهور والعبور، ويقودهم، هاني أبو شيتة، المتهم بالمشاركة مع أشقاءه في اختطاف جنود الشرطة السبعة، فى عهد الرئيس الأسبق، محمد مرسي- بحسب المصدر.


أخيرا، قال المصدر ، إن شادى المنيعي، تدرج في المناصب داخل تنظيم "بيت المقدس " حتى أصبح نائبا لأميره، وفي نفس الوقت يقود أكبر خلاياه من حيث العدد، حيث يصل عدد عناصرها المسلحة إلى 60 عنصرا، وتتمركز بقرية المهدية جنوب رفح. فيما رجح المصدر أن يكون أمير التنظيم شخص يدعى "سليمان دهبيش أبو ملحوس"، ويكنى بـ"أبو الزبير".