التوقيت الأحد، 09 أغسطس 2020
التوقيت 11:26 ص , بتوقيت القاهرة

"إخوان منشقون": الأزهر والأحزاب السياسية أغلقت الباب في وجهنا

حصل "دوت مصر" على بيان تحالف "شباب الإخوان المنشقون"، الذي سيتم مناقشته في اجتماع الحركة، مساء اليوم الجمعة.

ونص البيان: "نعلن نحن شباب الإخوان المسلمين المنشقين مثل جميع شباب مصر يريد الخير لهذه البلد الغالية علينا جميعا نعلن ونقدم رسالة للجميع لعلكم تتذكرون هذه الرسالة ونوصلها إلى مؤسسة الرئاسة والحكومة والإعلام والقوى الوطنية".

وأضاف البيان "نؤكد أننا تواصلنا مع 40% من شباب الإخوان بشأن إقرارات التوبة والمراجعات الفكرية ووقف العنف وعدم تنفيذ أوامر تكليف قيادات جماعة الإخوان الذي تريد التخريب وإشعال الفوضى بمصر الحبيبة وسفك الدم باسم الدين الإسلامي الحنيف وتم الاستجابة من تلك الشباب حفظا لمصر".

وتابع البيان "ظهر بعض المنشقين المنافقون يدعون باطل من أجل مكاسب سياسية واقتصادية واجتماعية لهم، وتم الاتجار تحت مسمى هذه المراجعات ولا يريدون التصالح من الحفاظ على كذبهم في وسائل الإعلام من حكايات باطلة على الإخوان".

وقالت الحركة "نعلن أننا مستمرون في هذه المراجعات من وقف الدماء، وتم عقد اجتماعات مع قيادات الجماعة الإسلامية والإخوان المنشقين بشأن الاستفادة منهم في تلك المراجعات".

وأشار البيان: "نؤكد للجميع بأن البعض طالب منا الذهاب مرة أخرى لجماعة الإخوان ومنهم من طالب منا عدم الهجوم على الإخوان، ومنهم طالب التواصل مع جهات أمنية ومنهم طالب منا عدم الدفاع عن هؤلاء الشباب".

وأوضح البيان "توجهنا إلى مؤسسة الأزهر الشريف وبعض الأحزاب السياسية والكل أغلق الباب في وجهنا، ورفضوا المساعدات الإنسانية والاجتماعية والثقافية لهؤلاء الشباب، وتم توجه التهم إليهم بأنهم إرهابيون".

واختتم البيان "نتوجه برسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي الرجل الذي تعهد في بيان خارطة الطريق بأن مصر سوف تكون للجميع وأن أهداف ثورة 30 يونيو المصالحة الوطنية، ونبلغ أن وزارة العدالة الانتقالية قائمة على أساس المصالحة الوطنية والاستماع لجميع فئات المجتمع، بأن مكتب الوزير أغلق الباب أمام الجميع وكان الجميع في انتظار رد مؤسسة الرئاسة على هذه العنصرية في التعامل مع الآخرين".

يذكر أن حركة "إخوان منشقون"، أعلنت تشكيل كيان جديد يضم المنشقين من جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية والتيارات الإسلامية الأخرى، وذلك لتبني أفكار المراجعات الفكرية لأنصار الجماعة والتيارات الإسلامية، والاعتذار للشعب المصري والتبرؤ من الجماعة الإرهابية ومكتب إرشادها.