التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 12:00 م , بتوقيت القاهرة

خاص|حماس: تقرير منظمة العفو يساوي بين الضحية والجلاد

قال القيادي في حركة "حماس"، إسماعيل رضوان، إن التقرير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية واتهمت فيه الحركة بارتكاب جرائم حرب "غير متوازن".

وأضاف رضوان لـ"دوت مصر"، اليوم الخميس:  "إن هذا التقرير غير متوازن، ويحاول أن يساوي بين الضحية والجلاد، وهو بعيد عن الحقيقة، ويفتقد للمهنية والمعلومات الصحيحة".

ودعا "رضوان" المنظمة الدولية لتوخي الدقة، قائلا: "حماس لم ولن ترتكب أي جرائم حرب ضد الإنسانية لا ضد شعبها ولا غيرها، كما أنها أوضحت موقفها في بيان ردا على هذا التقرير، مؤكدة حفاظها على نظام القانون"، واستدرك: "لكن في مثل هذه الحرب الإجرامية التي ضربت فيها السجون والمؤسسات الشرطية كان من الطبيعي أن يخرج بعض السجناء إلى الخارج، حيث تعرض هؤلاء السجناء لانتقامات عائلية".

وأشار القيادي في "حماس" إلى أن الدوائر الحكومية تحقق في هذه الاتهامات، وأنها شكلت لجان للتحقيق والتثبت من كل هذه المجريات، وتابع: "هذا الاتهام لا أساس له من الصحة ولا من المنطق والواقع، وندعو منظمة العفو إلى البناء على معلومات في بياناتها وعدم التعامل مع المقاومة كما هو الاحتلال، الذي يتحمل المسؤولية عن الجرائم".

واستكمل: "الاحتلال هو الذي قتل الأطفال النساء، ودمر البيوت على رؤوس أصحابها، ودمر المؤسسات الشرطية والسجون، واستهدف المقار الأمنية، فهو يتحمل المسؤولية عن التداعيات التي حدثت بعد ذلك".