التوقيت الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
التوقيت 08:40 م , بتوقيت القاهرة

البغدادي يستعين بـ"صيني" لتولي المهام العسكرية في الأنبار

في ظل الاقتتال الدائر حاليا في محافظة الأنبار، غربي العراق، لاستعادتها من قبل ميلشيات الحشد الشعبي وقوات الجيش العراقي من قبضة تنظيم "داعش"، لجأ خليفة التنظيم المزعوم للاستعانة بالخبرات الصينية، حين أسند المهام القتالية في المحافظة إلى أحد المهاجرين من حملة الجنسية الصينية.


وأفادت فضائية "السومرية نيوز" العراقية نقلا عن مصادر، إن "البغدادي وأبوعمر الشيشاني وشاكر وهيب وعدد من قادة التنظيم وصلوا، مساء اليوم، إلى نينوي قادمين من الرقة السورية، وسط سرية تامة"، مبينا أن عملية وصوله "لم تكن على شكل رتل كبير، بل دخلوا إلى نينوي عبر المنطقة الصحراوية التي يسيطر عليها التنظيم عبر الحدود العراقية السورية".


أضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "البغدادي والشيشاني ووهيب عقدوا اجتماعا سريا فور وصولهم في أحد المواقع التي لم تحدد في نينوي"، مشيرا إلى أن "تغييرات أجراها البغدادي على ما يسمى الولاة وأناط مهام جديدة لعدد من عناصر التنظيم، وعزل عددا من القادة الميدانيين في نينوي، دون معرفة الأسماء التي عزلها البغدادي".


وأوضح المصدر أن "التغييرات التي أجراءها البغدادي تأتي بالتزامن مع سيطرة التنظيم على الأنبار، وتدمر في سوريا"، لافتا إلى أنه "أسند مهام العمليات القتالية في الأنبار إلى شخص يحمل الجنسية الصينية، وهو قيادي في التنظيم كان يتولى المهام الأمنية سابقا على الأجزاء التي يسطير عليها التنظيم في الفلوجة وهيت والقائم والحدود العراقية السورية".