التوقيت الجمعة، 18 سبتمبر 2020
التوقيت 11:12 م , بتوقيت القاهرة

بعد الانتقادات.. عملية الرمادي بشعار "لبيك يا عراق"

أطلق اسم جديد، اليوم الأربعاء، على عملية تقودها ميليشيات الحشد الشعبي لطرد تنظيم "داعش"، من محافظة الأنبار بغرب العراق، بعد انتقادات بأن المسمى الأول الذي اختير طائفي على نحو فج.


وتأتي الخطوة استجابة لمخاوف بأن اعتماد العراق على المقاتلين الشيعة لهزيمة مسلحي التنظيم المتشدد، بدلا من جنود الجيش الوطني العراقي المبعثرين، الذين تراجعت روحهم المعنوية، قد يؤدي إلى نفور العراقيين السنة وتفاقم الانقسامات الطائفية في المنطقة.


وقالت الولايات المتحدة، بحسب "العربية نت"، إن الاسم الذي أطلقه المقاتلون على عملية استعادة الأنبار "غير مفيد"، وكان الاسم هو "لبيك يا حسين". وأثار الاسم شكاوى عراقيين في المحافظة.


وذكر التلفزيون الرسمي، أن المقاتلين غيروا اسم العملية اليوم الأربعاء إلى "لبيك يا عراق". وقال كريم النوري، وهو متحدث باسم مقاتلي الحشد الشعبي، إن الاسمين لهما نفس المعنى، وأضاف أن المقاتلين اختاروا كلمة "عراق" ولا توجد مشكلة.


وأطلقت ميليشيات الحشد الشعبي شعار "لبيك يا حسين" على حملة استعادة الرمادي التي سقطت بيد عناصر تنظيم داعش أخيراً.


والثلاثاء، انتقدت واشنطن شعار الحملة، محذرة من استخدام ميليشيات الحشد الشعبي في استعادة المدينة وغيرها من المواقع العراقية التي سيطر عليها التنظيم المتطرف.