التوقيت الأربعاء، 28 أكتوبر 2020
التوقيت 02:46 ص , بتوقيت القاهرة

خاص| تفاصيل الكشف عن "مستريح" نصب باسم "السيسي" في قنا

يكشف "دوت مصر" عن ظهور "مستريح" جديد، بمركز نجع حمادي شمال محافظة قنا، تحصل من مواطني محافظة قنا، ومحافظات أخرى على قرابة 900 مليون جنيه، بمساندة شقيقه، ثم قام بالهرب خارج مصر.


وذكر مصدر أمني، أن هناك تحريات بدأتها الأجهزة الأمنية بشأن ما تردد عن تحصل "أمجد.أ. و، صيدلي"، وشقيقه، طبيب بشري"، على أموال من المواطنين، بحجة توظيفها بفائدة ربح قدرها 10%.


وأوضح مصدر مقرب من المتهمين، أن الصيدلي بدأ عمله في توظيف الأموال منذ 3 سنوات، وكان يعطي فائدة شهرية 40%، يحصل منها المندوب على 2.5%، ومع زيادة استثماراته أنشأ شركة لتجارة الأدوية المحروقة، ثم باعها لـ10 أفراد.


وأضاف أن الصيدلي، استغل تجار مصوغات ومواد بناء وآخرين، في الحصول على أموال من المواطنين بحجة توظيفها، وانقطع منذ فترة عن دفع الفائدة، ثم هرب هو وشقيقه خارج البلاد.


وأورد المصدر لـ"دوت مصر"، أن المتهم قام بالترويج للمواطنين، بأنه يستثمر تلك الأموال في بعض من الاستثمارات خارج مصر، فضلا عن استثماره في قناة السويس الجديدة، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسي على لم بذلك.


وفي سياق متصل، أكد أحد المجني عليهم، بطرس متي، أن "المستريح" الجديد، قام بالنصب على عدد من القساوسة في مطرانيات قنا، ونجع حمادي ودشنا، وقرية الكشح في سوهاج، مضيفا أن هناك 4 قساوسة بمطرانية الكشح، استثمروا أموالهم لدى المستريح، وأنه لديه ما قرب من 120 مندوبا في محافظة قنا.


من جانبه قال مصدر كنائسي بمطرانية مركز نجع حمادي شمال قنا، إن "المستريح الجديد" كان دائم التردد على مطرانية نجع حمادي، بشكل دائم مثله مثل أي قبطي بمدينة نجع حمادي، لكنه كان يحاول اقناع المترددين على الكنيسة بالاستثمار لديه، وأنه يعطي فوائد كبيرة.


وأشار المصدر إلى أن "المستريح الجديد"، سدد منذ ما يقرب من شهرين حوالي 18 مليون جنيها كـفوائد لعدد من الأقباط، رافضا الإفصاح عن أسماء القساوسة الذي اسثمروا أموالهم لدى المستريح.


وبين المصدر أن هناك عددا من كبار عائلات العرب والهوارة والأشراف ترددوا على الكنيسة خلال الفترة الماضية للسؤال عن المتهم، بعدما حاولوا الوصول إليه ولكنهم فشلوا.


وفي أول رد فعل قال الدكتور أشرف، طبيب بشري، وشقيق المستريح الجديد إنه لم يهرب خارج مصر، وأنه متواجد وليس له أي علاقة بتعاملات شقيقه المادية أو العملية.


وأضاف خلال اتصال هاتفي، أن علاقته بشقيقه انتهت منذ شهر، ولم يعلم عنه شيئا، بعد كثرة المحاولات للاتصال به، والتي انقطعت تمامت بعدها، موضحت أن هاتفه المحمول غير متاح منذ شهر، ولم يعلم هل هو داخل مصر بالفعل أم خارجها.


ومن جانبه قال مدير أمن قنا، اللواء عادل عبدالعظيم، في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، إن هناك العشرات من المواطنين تقدموا إلى المراكز الشرطية في قنا لتحرير محاضر ضدد الشخص المتهم، ولكن تم تحويل جميع هؤلاء إلى الأموال العامة في القاهرة لتحرير المحاضر، لأنها الجهة المختصة والمعنية بذلك.


وأفاد مدير الأمن: "جاري بالفعل إعداد تحريات رسمية عن المتهم، الذي أكد المواطنين أنه نصب عليهم في أموال تقدر بالملايين".