التوقيت الأحد، 05 يوليه 2020
التوقيت 10:01 ص , بتوقيت القاهرة

ماذا قال السياسيون عن حركة "البداية"؟

أعلن عدد من السياسين رفضهم لدعوات حركة "البداية"، الداعية للتظاهر في 30 يونيو المقبل، بهدف إسقاط النظام الحالي، واصفين تلك الحركة بالهدامة والداعية إلى تفتيت المجتمع.


ووصف عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار، محمد البيلي، الحركة بأنها هدامة وتدعو إلي تفتيت أواصر الدولة بعد ما بدأنا طريق النهوض.


وقال البيلي، إن ما جاء في بيانهم التأسيسي، يؤكد أن هؤلاء وسيلة يستخدمها أعداء الوطن لضرب وحدة الشعب، مضيفا أنهم مدعومين من جهات معينة خارجية أو داخلية عن طريق الإخوان.


وأوضح أن أعضاء الحركة على قدر ضئيل جدا من المعرفة، لأنهم لا يشعرون مدى الخطر الذي يواجهه المصريون من الخارج، مشيرا إلى أنهم لا يدركون أن أمريكا وأوروبا تمران بحالة اقتصادية سيئة.


وأشار إلى أن مخرجهم الوحيد هو أن تقوم حرب عالمية ثالثة في المنطقة ليتمكنوا من بيع معداتهم العسكرية و يجرون تجارب على إختراعاتهم الجديدة على حساب الذين يملكون المال.


وتابع :"لقد كانت مصر البداية وبعدها الخليج، لكن عندما انتفضت مصر وحافظت علي كيانها ولمت الشمل، أصبح لا بديل لهؤلاء سوى إثارة القلاقل في اليمن و العراق و السعودية نفسها لتقوم الحرب".


واتفق معه في الرأي، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، يحي قدري، إذ وصف القائمين على الحركة بأنهم "خونة"، مضيفا :"أنهم مجموعة من الخونة لا يعرفون الوطنية ولا الانتماء إلى البلاد".


وطالب قدري، بضرورة تقديمهم لمحاكمة والتحقيق معهم، لافتا إلى الحركة تؤكد أن هناك فلول من الإخوان يتعاملون مع تلك الشخصيات، بهدف القضاء على البلاد.


من جابنه، قال عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية الوطنية، عمرو علي، إن الحملة لتسعى إلى هدم الدولة، موضحا أن مسئوليها دعوا إلى إسقاط قانون التظاهر، والإفراج عن النشطاء المحبوسين على خلفيته، وإعادة هيكلة وزارة الداخلية.


وأضاف أن الحملة خسرت قبل أن تبدأ ولن تقدر على جمع توقيعات من المواطنين، لافتا إلى أن الشعب المصري هو السبب الأول في خسارتها لأنه يعرف أنها مدفوعة من الإخوان.