التوقيت الإثنين، 30 نوفمبر 2020
التوقيت 03:45 ص , بتوقيت القاهرة

لبنانيون يسخرون من مشروع "تعبئة حزب الله"

أثارت التصريحات المنسوبة لزعيم حزب الله اللبناني، حسن نصرالله، في ذكرى يوم الجريح، أمس السبت، جدلا واسعا في الأوساط اللبنانية، لما تخلله من تهديدات بالجملة، لعدد لا نهائى ممن وصفهم بـ"العملاء والخونة"، مؤكدا أن الحزب فى المرحلة القادمة قد يعلن التعبئة العامة ضد الجميع، وهو ما نفاه "حزب الله" عبر قناة "المنار"، اليوم الأحد.





هاشتاج #هيا_الى_التعبئة_العامة جاء في قائمة الأعلى تداولا بين المغردين اللبنانيين، حيث أعرب بعضهم فيه عن رفضهم الخطاب المنسوب لنصر الله، قائلين إنه يؤدى لحالة عدم استقرار داخل المجتمع اللبناني.









 



تضمن الوسم السابق عدة أسئلة وجهها المغردون لزعيم "حزب الله"، منها التساؤل بشأن طبيعة وصفة الحزب اللبناني الذى يهدد بحرب عابرة للبلدان، بينما نشر عدد آخر صور مقابر وأضرحة ضحايا المقاومة اللبنانية، مذكرين أن هؤلاء دفعوا أعمارهم من أجل حماية الداخل اللبناني، وليس بغرض أعطاء مبرر للتدخل في شؤون البلدان الأخرى.







بدوره، هاجم الصحفي اللبناني، فداء عيتاني، التصريحات المنسوبة لنصر الله، مشيرا في مقاله المعنون بـ"حزب الله منتحرا" إلى إنه "لم يعد لديه من القوة ما يكفي لخوض المزيد من الحروب، لذلك بدأ يطلب ممن لا يزال يصدقه أن يستخدموا ولو ألسنتهم لاستنهاض الهمم، والتعبئة والتحريض والقتال، حتى يكتمل مشهد انتحاره السياسي بقتل اتباعه".


فيما رأى آخرون للتعبئة العامة معنى آخر، يعطي بعدا ساخرا من تصريحات نصر الله.



في السياق ذاته، عبر مغردون لبنانيون عبر وسم #تحريرك_غش_الدني، عن رفضهم الحراك الذي يدعو إليه حزب الله، وزعيمه حسن نصرالله.





على صعيد مختلف، لم ينس لبنانيون الإشارة لدور حسن نصرالله، بالتزامن مع ذكرى الـ15 لعيد المقاومة والتحرير، وعلى الرغم من أن الوسمين السابقين #هيا_إلى_التعبئة_العامة و #تحريرك_غش_الدني، كانا شديدا الانتقاد له، أشار إليه وسم (هاشتاج) #عيد_المقاومه_والتحرير بشكل إيجابي يدل على أن زاوية الرؤية ليست واحدة لدى الجميع، وأن الهجوم يقابله في ناحية أخرى ثناء.