التوقيت الخميس، 15 أبريل 2021
التوقيت 12:57 ص , بتوقيت القاهرة

أخذ عمله فأنهى عمره.. أعراف العمل تقتل "نقاشا" في الشيخ زايد

"خالف أعراف المهنة وأحرجني أمام الزبون".. هذا ما قدمه صنايعي "نقاش" سببا لقتل زميله في إحدى فيلات منطقة الشيخ زايد بمنطقة 6 أكتوبر.

رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة، المستشار أسامة حنفي، حقق في الواقعة المذكورة، وأمر بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معه، لاتهامه بالقتل العمد، وقص لـ"دوت مصر" تفاصيل الحادث.

النقاش "خالد.م"، القاطن في شبرا الخيمة بالقليوبية، ذاع صيته في منطقة الشيخ زايد، نظرا لأنه كان يتردد يوميا على أهالي المنطقة، ومنذ قرابة شهر، تلقى مكالمة هاتفية من "س.م"، صاحبة فيلا في الشيخ زايد، تطلب منه عمل الديكورات والدهانات اللازمة لتشطيب منزلها.

وافق خالد على العمل بالفيلا، واتفق مع صاحبتها على المبلغ المالي المطلوب لإنجاز عمله، وبدأ العمل.

الاستلام في 15 يوما

من حين لآخر، كانت صاحبة الفيلا تتردد على بيتها، وتُبدي إعجابا بأعمال التشطيب التي ينفذها خالد، وفي أحد المرات، طلبت منه الانتهاء من عمله خلال 15 يوما. ونيتجة لذلك اضطر خالد لتزويد عدد العمال المعاونين له، وكثف من ساعات العمل بالمكان.

 مع الوقت الذي يسارع فيه النقاش لإنهاء أعمال التشطيب، امتنعت صاحبة الفيلا عن إمداده بالأموال التي يحتاجها وأجره وزملاءه، وطلبت منه الإنفاق من ماله الخاص على الخامات وأجور العمال، لحين الانتهاء من عمله، وبعدها ستعطيه ما أنفقه، وهو الأمر الذي رفضه خالد فانقطع عن العمل لعدة أيام.

بعد بأيام، علم النقاش من خفير يقطن بجانب الفيلا، أن صاحبة المنزل استدعت "نقاشين" آخرين بدلا منه؛ لإنجاز أعمال التشطيب بالفيلا، فاستشاط غضبا، وذهب إلى الفيلا.


"أنت شغلك مبقاش كويس خالص وبهدلت الدنيا واتأخرت عليا كمان"، بهذه الكلمات خاطبت صاحبة الفيلا خالد، في حضور العمال الجدد، الذين يكملون عمله، فجرت مشاحنات بينه وبينها.

كلمات تننهي حياة العامل

أثناء المشادة الكلامية بين خالد وصاحبة الفيلا، تدخل النقاش "صابر.ع" الذي حل بدلا منه، مدافعا عن صاحبة الفيلا، وقال له "ياريت ترد على المهندسة صاحبة الفيلا بأسلوب أحسن من كده.. مش كفاية شغلك المبهدل ده".

بمجرد سماع خالد تلك الكلمات، أخرج من طيات ملابسه آلة حادة "مشرط"، وطعن صابر في وجهه وصدره، فسقط على الأرض غارقا في دماءه.

تجمهر جميع الحضور حول جثة المجني عليه، وحاولوا إسعافه بأي طريقه لكنه كان قد مات. وفي هذه الأثناء هرب النقاش "خالد" إلى منزله في شبرا الخيمة.


تحركت قوة أمنية من قسم شرطة أكتوبر أول، تحت قيادة العميد محمد محي، وألقت القبض على المتهم من منزله، وضبطت بحوزته الـ "مشرط" الذي طعن به المجني عليه.


عند عرضه على النيابة، قال خالد ، إن "المشرط" الذي ضبط بحوزته يستخدمه في فتح علب "البويات" وتقطيع الأحبال أثناء عمله، وتحت ضغط أسئلة محقق النيابة، اعترف المتهم بجريمته، وقال إنه ما كان يقصد قتل المجني عليه، لكنه أهانه وأحرجه، وخالف أعراف وتقاليد المهنة، فاضطر إلى تأديبه، لكنه مات.