التوقيت الأحد، 27 سبتمبر 2020
التوقيت 12:31 ص , بتوقيت القاهرة

3 حكايات للملك سلمان مع خطب الجمعة

 قال عضو هيئة التدريس بكلية أصول الدين إمام وخطيب جامع قصر الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالمعذر، الدكتور عبدالله الشثري، إن الملك سلمان يتأثر بالخطب في صلاة الجمعة، ويستمع لها بدقة وعناية، بل أحيانا يبدي بعض الملاحظات على بعض الخطب إذا وجدت. 


وذكر الشتري، خلال حوار صحفي مع صحيفة القبس السعودية، أنه عندما توفي ابنه الأمير فهد بن سلمان، وحضر للمسجد للصلاة وبرفقته مسؤولون من أنحاء المملكة جاؤوا لقصره للعزاء، وكان عنوان الخطبة "الصبر على المصائب" واستشهد الخطيب بحادثة وفاة إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم وقول النبي "إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا إبراهيم لمحزونون"، ثم استشهد بقوله تعالى {الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون}. فلما انتهت الخطبة قال الملك سلمان "والله إن المصيبة خفت علي بشكل كبير لما سمعت الآيات والأحاديث".


وأضاف إن خطبة أخرى تأثر بها "سلمان" عن البطانة الصالحة التي يختارها الإنسان لنفسه؛ فلما سمعها الملك أمر بنسخها، وتوزيع 10 آلاف نسخة منها على المساجد. وقال "الناس يحتاجون لمعرفة أهمية البطانة وتأثيرها على الإنسان".


كما أشار إلى أنه من الخطب المؤثرة على الملك واحدة كانت عن فضل الستر في الإسلام على أهل المعاصي والمنكرات، وإن استطاع المسلم الستر على أخيه فليفعل. وعند انتهاء "الشتري" من إلقائها وجه الملك سلمان وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، بطباعتها وتوزيعها على المساجد، وعلى الأئمة ليأخذوا بها.