التوقيت الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
التوقيت 02:14 ص , بتوقيت القاهرة

حوار| المتحدث باسم "المحافظين": البدوي يرتدي ثوب البطولة في الخيال فقط

قال المتحدث الإعلامي لحزب المحافظين، محمد أمين، إن موقف الحزب ثابت من قائمة في حب مصر، وهو الاستمرار بالقائمة، معتبرا أن تصريحات السيد البدوي رئيس حزب الوفد ووصف القائمة بـ"المخابراتية" كانت ارتداء لثوب البطولة في الخيال.


وأكد أمي، في حوار لــ"دوت مصر"، أن حزب المحافظين قرر عقد اجتماعات للأحزاب السياسية، لمحاولة وضع قانون موحد وإرساله لرئيس الجمهورية، مجددا رفضهم التنسيق مع أية تحالفات بها حزب النور، نافيا رصد حزب المحافظين لمبلغ 40 مليون جنيه للدعاية الانتخابية.


 



 


ما الهدف من تحرك حزب المحافظين لعقد اجتماعات للأحزاب السياسية؟


الهدف هو محاولة تجميع الأحزاب السياسية وتوحيدها على مجموعة مقترحات لقوانين الانتخابات البرلمانية، تقدم إلى رئيس الجمهورية، وهي دعوة لتدشين مبادرة المشروع الموحد، لاقتراح مشروع بتعديلات القوانين الانتخابية، وعرضه على رئيس الجمهورية، لتعديل القوانين الانتخابية على أساسها.


هل كنت تتوقع رفض لجنة "الهنيدي" لجميع مقترحات الأحزاب السياسية؟


طالبنا بمطلب واحد فقط وهو ألا يكون هناك عوار أو شبهة عدم الدستورية على البرلمان المقبل، والأخذ وعدم الأخذ يرجع الى اللجنة وليس للأحزاب، وتقدمنا بمقترح أن الدائرة تمثل بأربع مقاعد أو بمقعدين، ومستمرون بشكل واضح وقاطع في الانتخابات أيا كان شكل القانون في المرحلة المقبلة.



تركيبة البرلمان المقبل مع زيادة عدد المقاعد الفردي على القوائم؟


هناك تخوفات من شكل البرلمان المقبل، عدم الحرص على تطبيق المادة الخامسة من الدستور التي تؤكد أن البرلمان يستند إلى تعددية حزبية، والقانون أفرد مساحة للمستقلين على حساب الأحزاب، كما أن الإعلام يهاجم الأحزاب دائما، ولا يوجد توجه لا من الدولة ولا من الإعلام على دعم التعددية الحزبية في مصر، ولا عن أهمية دور الأحزاب في البرلمان المقبل.


هذا يضع علامة استفهام كبيرة حول شكل البرلمان المقبل ودور الأحزاب، الذي سيقل بصورة واضحة.


بينما تيار الإسلام السياسي وحزب النور سيكون لهم مقاعد في البرلمان في حالة عدم توافق الأحزاب على قائمة واحدة.


هل تنسقون مع حزب النور؟


لنا موقف مسبق من رفض التنسيق مع أحزاب الإسلام السياسي.


حزب المحافظين متهم باستغلال المال السياسي ولا سيما بعد رصده لمبلغ 40 مليون جنيه للدعاية الانتخابية


غير صحيح، لدينا 40 مرشحا، ولا يصح أن يكون لكل مرشح مليون جنيه، الأمر الذى سيعرضنا لتجاوز سقف الدعاية، وهذا غير دستوري ويهدد بالطعن على المرشحين.


من الممكن أن تكون الدعاية مقنعة، مثل أعمال خيرية وخلافه لأهالي الدوائر الانتخابية؟


نحن ملتزمون بتطبيق القانون ولا نتحايل عليه، وحريصون على دولة القانون ولن نكون مثل أحزاب أخرى تلجأ للمال السياسي، والأعمال الخيرية كنفقات شخصية وليست حزبية، وكل مرشح له حق أن يعمل أعمالا خيرية لأهالي دائرته، وهى غير مرتبطة بالانتخابات ولا تدخل في حساسات الحزب.



بماذا تصف المشهد السياسي الحالي؟


هناك حالة من "العك" السياسي، وجميع التحالفات تشهد تخبطا وتوهانا، ولا أحد يعلم على ماذا ستنتهى تلك التحالفات.


وموقف حزب المحافظين من التحالفات؟


مستمرون في قائمة في حب مصر، وفى الفردي سيتم التنسيق مع تحالف الوفد المصري، ولدينا مرشحين في قائمة في حب مصر من حزب المحافظين.


تفسيرك لهجوم السيد البدوي على قائمة في حب مصر؟


البدوي ارتدى ثوب البطولة في الخيال، وعليه أن يراجع تصريحاته قبل أن يصدرها ويتراجع عنها، ونحن كحزب ليس لدينا أي أزمات مع القائمة ومؤسسيها.