التوقيت الإثنين، 28 سبتمبر 2020
التوقيت 01:05 ص , بتوقيت القاهرة

الوليد بن طلال.. لن أعيش في "تويتة" أبي

في الوقت الذي رفض  فيه الأمير طلال بن عبدالعزيز مبايعة ولي العهد السعودي الجديد، محمد بن نايف، وولي ولي العهد، محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، سارع نجله رجل الأعمال، الأمير الوليد بن طلال، إلى إعلان المبايعة بالسمع والطاعة.


 




 



 


وقال الأمير طلال في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر"، أمس الأربعاء،: "فوجئت عند نهاية العهد ما قبل الحالي وهذا العهد بقرارات ارتجالية، أعتقد بعد التوكل على الله أنها لا تتفق مع  شريعتنا الإسلامية ولا أنظمة الدولة"، معربا عن رفضه قرارات الديوان الملكي، مؤكدا أنه "لا سمع ولا طاعة لها". 


وعلى الرغم من هذا الموقف المعلن الرافض للأوامر الملكية التي صدرت أمس الأربعاء، إلا أن ابنه الملياردير الوليد بن طلال كان من أوائل الأمراء السعوديين الذين أعلنوا بيعتهم، حيث قال في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "بايعت أخي الأمير محمد بن نايف بولاية العهد، وبايعت أخي الأمير محمد بن سلمان بولاية العهد، لخدمة الدين ثم الملك والوطن". 


 




 



ونفى الأمير طلال أن يكون صدر عنه ما يدل على أن أبناء عبد العزيز أصابهم التهميش، مستكملا: "لو كان ذلك صحيحا لما ظهرت وأنا واحد منهم في هذا المقام".