التوقيت الجمعة، 22 يناير 2021
التوقيت 05:26 م , بتوقيت القاهرة

الترابين.. حماة وسط سيناء وجبل الحلال

قبيلة الترابين.. تسيطر على قطاع كبير من وسط سيناء حتى مناطق تصل لجنوب شبة الجزيرة، هذه التي أعلنت الحرب على جماعة "أنصار بيت المقدس"، كأول قبيلة سيناوية تعلن موقفها قولا وفعلا ضد ممارسات التنظيم الذي اكتوى بنيرانه عدد كبير من أبناء ووجهاء غالبية القبائل.


وتسيطر قبيلة الترابين على جزء كبير من جبل الحلال، أهم جبال وسط سيناء، الذي يمتد لحوالي 60 كيلو متر، فاصلا سيناء لجزئين وتشاركه في السيطرة على الجبل قبيلة التياها.


وينتشر أبناء القبيلة، في أهم قرى وسط سيناء منها البرث، ووادي العمر ووادي الأزارق والمنبطح وأم قطف وأم شيحان خلتفا، إلى نويبع ووادي وتير في جنوب سيناء.


كما يرأس أحد شيوخ القبيلة جمعية المجاهدين، الذين حاربوا مع الجيش المصري أثناء فترة الاحتلال الإسرئيلي لسيناء، والتي تضم 990 مجاهدا، وهو الشيخ عبدالله جهامة، الذي تولى أيضا عضوية البرلمان المصري الشعب والشورى، لأكثر من دوره.


قبيلة الترابين.. اسهمت في خلو جبل الحلال من أي عناصر مسلحة، ومنعت وصول الغرباء إليه منذ العام 2004، بعد تفجيرات طابا، وحافظت على الجبل خاليا من أي عناصر مطلوبة حتى الآن، ويمتهن أبناء القبيلة الزراعة في الوديان معتمدين عل احتجاز مياه الأمطار العامة، ونشط آخرون منهم في مجال عمل محاجر استخلاص الرخام والزلط، إذ تنتشر في أراضي القبيلة، الجبال الغنية بالمعادن.