التوقيت الجمعة، 29 مايو 2020
التوقيت 06:43 م , بتوقيت القاهرة

العبادي: العراق ليس مفلسا.. والسنة لا يتعاطفون مع "داعش"

أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم الاثنين، أن العراق ليس مفلسا، "لكنه يواجه مشكلة أسعار النفط وحربا وأزمة مالية".


فيما أكد عدم وجود أنصار لتنظيم "داعش" في المناطق السنية، محذر من الفتنة الطائفية، حسبما أفادت شبكة "السومرية نيوز" العراقية.


قال العبادي، في كلمة القاها خلال ترؤسه اجتماع الهيئة التنسيقية العليا لمجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم في محافظة كربلاء، إن "الوضع في البلاد يتطلب تضافر الجهود في جميع المحافظات لاسيما إننا نواجه حربا وأزمة مالية"، موضحا أن "العراق ليس مفلسا لكن المشكلة في أسعار النفط".


وأضاف أن "كل حرب يوجد فيها خسارة وكل حرب فيها تضحيات"، متسائلا "لماذا هذا التهويل والتزوير والتلاعب بعواطف الناس".


واعتبر العبادي أن "هذا التهويل هو خطة داعشية"، مشيرا إلى أن "عصابات الجريمة لها عنوان واحد هو التخريب"، داعيا في الوقت نفسه المواطنين إلى "الحذر من تجار الحروب الذين يستغلون الازمات من اجل القتل والسرقة والخطف".


وفي السياق ذاته، أشار إلى إن "الموازنة تم اقرارها، إلا أن الواردات قليلة"، موضحا أن "الصادرات النفطية العراقية لم تصل لغاية الآن لما موجود في قانون الموازنة".


وأكد العبادي أن "الأزمة المالية سنتجاوزها بشكل أقوى وأصلب إذا تعاون الجميع بهذا الاتجاه".


ومن جهة أخرى، قال رئيس الوزراء العراقي إن "هناك تهويلا واسترخاص للدم العراقي يمارس من قبل تجار الحروب"، لافتا الى أن "هناك حملة غريبة منذ 4 أيام وصور مفبركة تناولها البعض الذين يدعون أنها أسر لجنود عراقيين من قبل تنظيم داعش".


وأضاف أن "تلك الصور قديمة وكانت لإيزيديين وقالوا إنها من ناظم الثرثار"، متسائلا "ماهي المصلحة لدفع الجنود بأن يتركوا مواقعهم".


وأوضح العبادي أنه "لا يوجد من قتل في ناظم التقسيم سوى من استشهد بعجلات مفخخة كبيرة ومدرعة وهم امر الفرقة وخمسة جنود و23 جريحا".


وأشار الى أن "أهل السنة لا يتعاطفون مع التنظيم ويقاتلونه بجانب القوات الأمنية في تلك المناطق"، محذرا من "الفتنة الطائفية، لأنه لا يوجد دم مقدس ودم غير مقدس".


وأكد العبادي أن "كل دعوة لتقسيم البلاد على أساس إثني وطائفي تؤدي الى القتل والتهجير"، لافتا إلى أن "داعش يريد الغاء الآخر بالقتل والذبح".


وعلى صعيد آخر، قال رئيس الوزراء العراقي إن "نقل صلاحيات بعض الوزارات الى المحافظات لا تراجع عنه".


وأضاف العبادي أن "الحكومة سائرة على نقل هذه التجربة"، مشددا على ضرورة "منح المحافظات صلاحيات كافية لادارة شؤونها".


وأعلن وزير الدولة لشؤون مجلس النواب والمحافظات، أحمد الجبوري، في يناير الماضي، عن المباشرة بنقل صلاحيات الوزارات للمحافظات"، مشيرا إلى أنه تم البدء بنقل صلاحيات وزارة البلديات.


وتوجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، صباح اليوم، الاثنين، إلى محافظة كربلاء لترؤس اجتماع الهيئة التنسيقية لمجالس المحافظات.