التوقيت الجمعة، 20 مايو 2022
التوقيت 10:20 م , بتوقيت القاهرة

فيديو | "أنت القدوة"..مسابقة فنية على "مسرح 57357"

قدمت ما يقرب من 16 مدرسة دولية وخاصة، اليوم السبت، عددًا من العروض المسرحية والفنية والغنائية على مسرح مستشفى سرطان الأطفال 57357 في مسابقة "أنت القدوة" السنوية، برعاية المستشفى من أجل اكتشاف المواهب الجديدة من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، تزامنًا مع قرب نهاية العام الدراسي، حيث قدمت كل منها عرضًا يعبر عنها.



تأهب من كل فريق


في العاشرة صباحًا، استعدت كل فرقة من فرق المسرحيات الفنية للمدارس بأزياء ملونة، لكل فرقة مدرسية لون مختلف، وشخصيات متعددة بحسب قصة كل مسرحية، فرقة تلو الأخرى قدمت عروضًا أمام الجمهور، وأمام لجنة التحكيم التي تقيم كل فرقة بحسب الفكرة وجودة الأداء التمثيلي، والالتزام بالوقت المحدد.



لجنة التحكيم


وتتكون لجنة التحكيم من تربويين وفنانيين، أمثال، الفنانة نادية مصطفى، والناقدة السينمائية ماجدة موريس، والأمين السابق لمجلس الطفولة لمياء محسن، إضافة إلى ممثل من الأزهر الشريف، الشيخ سعيد عامر، وممثل من الكنيسة رئيس المركز الكاثوليكي للسينما، الأنبا بطرس دانيال، ومدير إدارة التربية باللجنة الوطنية في اليونسكو، محمود رأفت، ووكيل أول وزيرة التربية والتعليم، فاطمة خضر، وممثل وزارة الشباب، أشرف صبحي.



الهدف من المسابقة


وتهدف المسابقة إلى غرس روح الانتماء والوعي لدى الطلاب من خلال تشجيعهم على المشاركة في التغيير المجتمعي، وأن يكون الطالب قدوة لهذا التغيير في مجتمعه الصغير والكبير، من خلال تنمية أفكاره وثقافته وتطوير مهاراته، ويقوم الطالب من خلال المسابقة بتصميم عمل فني، من الفنون تشكيلية، والأغنية، والمسرحية، يجسد من خلاله واحدة أو أكثر من القيم الأخلاقية التي تساهم في تنمية المجتمع.



دعم من الفنانين ورجال الدين


وأوضحت الفنانة نادية مصطفى، خلال الاحتفالية، إن تلك المسابقة تبرز المواهب الناشئة في الشعب المصري، معبرة عن سعادتها بما قدمه الأطفال من أعمال فنية، بينما أشادت  الناقدة الفنية ماجدة موريس، بالأعمال المقدمة، مطالبة بأن يكون هناك دعم من قِبل إدارات المدارس لتلك المواهب الفنية.



من جانبه، حث ممثل الأزهر الشريف، الشيخ سعيد عامر، الطلاب في المسابقة على الانتماء للوطن، وعلى الابتكار ولاسيما مع تزامن الاحتفالية مع عيد تحرير سيناء اليوم، في الوقت الذي قال فيه رئيس مركز السينما الكاثوليكي، الأنبا بطرس دانيال: إن مجموعة الأعمال المقدمة تعبر عن مواهب الطلاب، حتى غير الفائزين بالمركز الأول.



وقالت الأمين السابق لمجلس الطفولة، لمياء محسن: إن العروض المسرحية متميزة وأبرزت الموهبة الموجودة في أطفال مصر، ومصر بهولاء ستتقدم، بينما أشاد الكاتب عصام يوسف بالعروض المقدمة، ولاسيما بعد زيارته لعدد من المدارس لحث الطلاب على عدم التدخين والإدمان، بعد تأليفه لرواية "ربع جرام".



مدرسة "إيليت" تفوز بالمركز الأول


وإلى جانب كل مسرحية فنية، قدمت أيضًا عدد من المدارس عروضًا غنائية، من تأليف الأطفال والمشرفين عليهم، وحثت الأغاني على الانتماء وحب الوطن، والابتسام والتفاؤل، كما شهدت المسابقة تقديم "اسكتش فني" يبعث الأمل في نفوس الأطفال، إضافة إلى لوحات فنية مرسومة من الأطفال، من المدرسة الفرنسية والبريطانية، منها من يرسم التعاطف، وآخر يرسم الأمل.



وسمحت لجنة التحكيم في المسابقة، بعشرة دقائق لكل فريق مدرسي، من أجل أن يقدم كل فريق عرضه، وشارك في الاحتفالية مدرسة رسالة للغات، والحياة الحديثة، والمدرسة المصرية للغات، ومدرسة مصر الحديثة، ومعهد 15 مايو الأزهري، ومدرسة "إيليت" التي فازت بالمركز الأول عن مسرحية "الكراسي"، وقدمت المسرحية فكرة الانتماء وحب الوطن، عبر قصة عن أسرة تبحث عن التضامن، وتعبر عن الانتماء لمصر باعتباره الوطن الكبير.



قصة ملك في المركز الثاني


أما المركز الثاني، ففازت به مدرسة مصر الحديثة الخاصة في مستشفى سرطان الأطفال، حيث قدم كل الأطفال من المرضى المقيمين في مستشفى 57357، عرضًا يعبر عن الحث على العمل دون التكاسل، ومساعدة الآخرين، من خلال قصة لملك أقام خدعة بوضع حجر في منتصف الطريق، وكافأ أول من تحمس لإماطة الأذى عن الطريق لأنه لم يكتف بالشكوى.


وارتسمت فرحة غامرة على وجوه الأطفال الفائزين، بعد تكريم الفائزين من قِبل لجنة التحكيم بهدية وشهادة تقدير، لكل طالب من الفرق الفائزة، وشجعت اللجنة باقي الفرق المشاركة التي لم تحصل على مركز في الفاعلية.