التوقيت الخميس، 03 ديسمبر 2020
التوقيت 09:26 ص , بتوقيت القاهرة

الهاشمي: زيارة الفنانين المصريين للحشد الشعبي "دعم معنوي"

وصف عضو المجمع العالمي لأهل البيت، الطاهر الهاشمي، زيارة بعض الفنانين المصريين مثل حنان شوقي وأحمد ماهر للعراق، بأنها جاءت في "سياق الدعم المعنوي الواجب على كل مسلم حر يؤمن بالله وبهذه الأوطان".


وقال الهاشمي، فى بيان له، اليوم الأحد، إن هؤلاء الفنانين مشهود لهم دائما بمواقفهم الحرة وبالوطنية الصادقة، فكانت زيارتهم لإخوانهم من "المجاهدين" في الحشد الشعبي، لرفع روحهم القتالية، "باعتبار هؤلاء الشباب المناضل يحارب نيابة عن العرب والمسلمين جميعا"، وفقا لقوله.


?واستعجب الهاشمي من انبراء البعض على إثارة عاصفة من الهجوم على هؤلاء الفنانين، بما اعتبره بمثابة "الأكاذيب الباطلة، وقلب الحقائق، ومقارعة الحق بالباطل، ملصقين بهم تهمة التشيع"، متسائلا: "ولا أدري كيف أصبح دين الله وإتباع أهل البيت عليهم السلام تهمة في نظر هؤلاء الفرقة الضالة؟".


وأكد أن من ذهب إلى العراق من فناني مصر هم مسلمون سنة ولا علاقة لهم بالتشيع من قريب أو بعيد، مضيفا حتى ولو كانوا على مذهب أهل البيت، قائلا: "بأي حق يخرج البعض ممن أكل الحقد قلبه، فيقرر أن التشيع تهمة، وفي هذا مخالفة وإجرام في حق دستورنا وقوانيننا وحرية العبادة التي كفلها لنا دستورنا الذي وافقنا عليه جميعا في بناء دولتنا".


وأضاف عضو المجمع العالمي لأهل البيت أن أمتنا الإسلامية تتعرض لهجمة معادية تستهدف وجود الأمة في ذاتها، وترتدي زورا ثوبا هو بريء منها ومن أفعالها، موضحا أنه باسم الإسلام ذُبح المسلمون والمسيحيون والأيزيديون، وغيرهم ممن عاشوا في محبة ووئام على مدى تاريخنا الطويل.


وتابع أنه في سياق الاستمرار في محاولة إزكاء هذه النيران اشتعالا، هناك من يخرج علينا مرتديا نفس العباءة المضللة، ويعزف على نفس الوتر الذي مل وكره الجميع سماعه، مدعيا أن ما يحدث في العراق هو صراع بين المسلمين من السنة والشيعة الأخوة في العراق الواحد.


وكانت الفنانة حنان شوقي، ردت على اتهامها بالتشيع بعد عودتها من العراق، ضمن وفد الفنانين المصريين الذين احتفلوا بتحرير تكريت من داعش، وبررت أمس السبت على قناة دريم، أن ارتداءها لهذه الملابس جاء احتراما للشهداء، وفقا لقولها، مضيفة: "من الآخر أنا لابسة ملابس جندي، وأنا جندي ضد أي إرهابي، إرهاب فكري أو طائفي ضد الإنسانية، كفاية تقطيع فينا يا أستاذ وليد"، في إشارة إلى منسق ائتلاف الدفاع عن الآل، وليد إسماعيل، الذي اتهمها ومن معها بالتشيع.


جدير بالذكر أن الوفد الفني المصري الذي زار العراق، والذي احتفل بتحرير تكريت من داعش، ضم كلا من حنان شوقي وأحمد ماهر ووفاء الحكيم.