التوقيت الجمعة، 14 أغسطس 2020
التوقيت 04:36 م , بتوقيت القاهرة

بدء الجولة الرابعة من اجتماعات سد النهضة باديس ابابا

قال الدكتور حسام مغازي وزير الموارد المائية والري ان الاجتماع الرابع اللجنة الوطنية لسد النهضة الاثيوبي بمشاركة 12 خبيرا من مصر والسودان واثيوبيا ان المسار الفني للمفاوضات يرتبط بالمسار السياسي وان اى خطوة للوراء على المسارين السياسي والفني سوف تتسبب في نتائج عكسية نتمنى عدم الوصول اليها والخروج بنتائج ايجابية من هذا الاجتماع مشيرا الي ان الاجتماع الثلاثي يستهدف التوصل الي اتفاق حول المكتب الاستشاري الذي سيتولي إجراء الدراسات الفنية وضعا في الاعتبار ان مثل هذه المواقف تتطلب منا حلولا و أفكارا غير تقليدية للتحرك الي الإمام.



واضاف ان الاجتماع الذي ينعقد علي مدار يومين يستهدف استكمال عملية البناء على ما تم انجازه بين الدول الثلاث حتى الان مشيرا الي ان اتفاق اعلان المبادىء الذى تم توقيعه مؤخرا بواسطة القيادات السياسية في الدول الثلاثة بالخرطوم وضع خارطة طريق واضحة من اجل الوصول الى الاهداف المطلوبة والمتفق عليها.



واضاف مغازي في كلمته الافتتاحية لاجتماع اللجنة بحضور اليماهو تيجنو وزير المياه الاثيوبي والدكتور سيف حمدالله رئيس وفد المفاوضات السوداني نائبا عن السفير معتز موسي وزير المياه والسدود السوداني الذي يشارك في ختام الاجتماعات الخميس ان الاجتماع الثالث للجنة الثلاثية الوطنية المشكلة من الدول الثلاث قد عقد بالخرطوم خلال الفترة من 5 الى 9 مارس الماضى وان اجتماع اليوم وغدا يعتبر  الجولة الرابعة من المفاوضات وياتي استمرارا لهذه الاجتماعات من اجل التوصل الى اختيار المكتب الاستشاري الدولى الذي سيقوم بأجراء الدراسات الفنية المتفق عليها.



اضاف وزير الري ان الوقت عامل محدد ونود ان نبدأ باجراء الدراسات في القريب العاجل وضعا في الاعتبار ان هذه الدراسات هي احد الاعمدة الهامه التى يقوم عليها اتفاق المبادئ الموقع بين الدول الثلاث والتى يعتمد على نتائجها بصفه رئيسية مشيرا الي ان الدول الثلاثة تتطلع الى انهاء عملية الدراسات من خلال الاطار الزمنى المتفق عليه.



ومن جانبه قال وزير الموارد المائية والكهرباء الاثيوبي في كلمته امام اجتماعات اللجنة الوطنية لسد النهضة ان بلاده تثمن اتفاق اعلان المبادئ الذي وقعه زعماء الدول الثلاث في العاصمة السودانية الخرطوم الشهر الماضى، لافتا الى ان الاتفاق اسهم في اعطاء دفعه قوية للمفاوضات الفنية على مستوى الخبراء، مشيرا الى ان ما تم تحقيقه خلال اجتماعات اللجنة الوطنيه لسد النهضة المشتركة للدول الثلاث يعد تقدما جيدا وصولا لمرحلة اختيار مكتب استشاري تقدموا بعروضهم المالية والفنية في اجتماع الخرطوم الماضي.



اضاف تيجنو ان الهدف من اجتماع الوزراء الثلاث واعضاء اللجنة الوطنيه هو التوصل الى نتائج هامه لانهاء المشاورات والمباحثات حول تحديد واختيار المكتب الاستشاري وما يستتبعه من اجراءات ومباحثات لتفعيل نتائج الدراسات والتوصيات التى سيصدرها المكتب الاستشاري في نهاية اعماله.



من جانبه قال وزير الموارد المائية والسدود والكهرباء السودانى السفير معتز موسى، ان اجتماع وزراء الموارد المائية والمياه في مصر والسودان واثيوبيا بالعاصمة اديس ابابا يعد اول اختبار حقيقي لتفعيل وتنفيذ بنود اتفاق المبادئ، لقادة الدولة واصفا اياها بالتاريخية.



واضاف في كلمته التى القاها نيابة عنه الدكتور سيف حمد رئيس الوفد السودانى  والذى شارك  في الجلسات المسائية، ان بلاده تامل في اعطاء المفاوضات دفعه قوية لاتفاق ينتج عنه توقيع يرضى الدول الثلاث موضحا ان المفاوضات الحالية ولقاء اليوم يتميز بوجود الدعم لدى الدول الثلاث لاختيار المكتب الاستشاري لاجراء الدراسات الفنية.



وشدد الوزير السوداني علي انه يجب ان نعمل بجد لنجاح ينتهى لاجراء الدراسات الهيدروليكة والبيئة واحتراما لما تم الاتفاق عليه بين الدول الثلاث مشددا علي ان الارادة السياسية للدول الثلاث اجتمعت علي ان الخيار الوحيد هو ان نعمل سويا لنجاح المفاوضات وان التعاون هو افضل الحلول لاي خلافات قد تطرا بين مصر والسودان واثيوبيا.