التوقيت السبت، 29 فبراير 2020
التوقيت 06:15 ص , بتوقيت القاهرة

طالب يرد الجميل لخاله ويقتله من أجل "المخدرات"

على سبيل رد الجميل لخاله الذي رباه وكان يعطف عليه ويعطيه ما يريد، قتله وسرق أمواله كي ينفقها على "مزاجه".


وكانت البداية عندما تلقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن المنوفية، اللواء ممتاز فهمي، بلاغا يفيد مقتل سامي عبد الحميد (40 عاما - مدرس) داخل منزله بالباجور. ومن خلال التحريات وجمع المعلومات، التي أشرف عليها المقدم سامح العنتبلي رئيس مباحث مركز شرطة الباجور، تبين أن وراء الواقعة مصطفى خالد (18 عاما - طالب) بقصد سرقته، فتم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، فتم تحرير المحضر رقم 1587، وأحيل المتهم للنيابة العامة التي تولت التحقيق.


"دوت مصر" حصلت على اعترافات المتهم، الذي قال إنه ضحية أصدقاء السوء الذين تعرف عليهم منذ ما يقرب من عام بإحدى كافيهات مركز الباجور، وطلبوا منه أن يزورهم في شقة يمتلكونها، وعندما توجه إلى هناك وجدهم يمارسون الجنس مع فتيات ساقطات ويتعاطون المواد المخدرة، وحين أراد أن يتركهم رفضوا وأجبروه على تعاطي المخدرات ومشاهدة الأفلام الإباحية، حتى أصبح مدمنا للمخدرات ولا يستطيع الإنفاق عليها.


وأضاف: "لم أتخيل للحظة واحدة أن تكون نهاية من رباني علي يدي، بسبب إدماني للمواد المخدرة، فعندما عجزت عن شراء الكيف بدأت في التردد على خالي وسرقته، حتى اكتشف ذلك فطردني من المنزل وطلب مني عدم دخوله مرة أخرى، فقررت أن أنتقم منه، وراقبته حتى تأكدت من عدم وجود أحد بالمنزل، وكانت معي نسخة من مفاتيح الباب، ولم تكن نيتي قتله، فكنت أنوي سرقته فقط، وعندما تسللت لغرفة نومه وبدأت في جمع المال، استيقظ وحاول الإمساك بي، فانهلت عليه بالطعنات حتى فارق الحياة".