التوقيت الأربعاء، 02 ديسمبر 2020
التوقيت 07:27 ص , بتوقيت القاهرة

قوات التحالف تقصف الجيش العراقي بالخطأ

أشارت تقارير إلى مقتل 22 من عناصر القوات الأمن العراقية على الأقل اليوم الخميس، في غارات للتحالف على مواقع لها في مشارف مدينة الرمادي في محافظة الأنبار، فيما قالت مصادر أخرى بمقتل العشرات "بالخطأ".


وذكر مراسل "روسيا اليوم"، أن النقطة المستهدفة هي اللواء 50 في الفرقة الـ14، مضيفا أن المعلومات تتحدث عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف القطعة العسكرية، وتحدثت بعض الأنباء عن 50 قتيلا.


بينما نشرت "السومرية نيوز"، وثائق صادرة عن وزارة الدفاع توضح تفاصيل تعرض القطعات العسكرية العراقية في عدة قواطع لضربات جوية من قبل طيران التحالف الدولي.


ونشر موقع "روسيا اليوم" طلبا موجها من النائب العراقي، حنان الفتلاوي إلى رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، بتاريخ 8 كانون الثاني/يناير 2015، بغرض الموافقة على قراءة بيان في جلسة البرلمان بشأن موضوع قصف قوات التحالف الدولي لمقر اللواء 52، والتسبب بمقتل نحو 80 منتسبا.


وقدمت النائبة أيضا من قبل طلبا للقائد العام للقوات المسلحة العراقية، بإجراءات تجاه قصف قوات التحالف الدولي لمقرات الجيش وتجمعات الحشد الشعبي، التي تسببت في مقتل وجرح العشرات، ومنها تحديدا ما حصل في مقر لواء 52 في بيجي"، مبينة أنه "تم نفي المعلومات جملة وتفصيلا من قبل رئيس الوزراء".


وتابعت الفتلاوي أنه في "12 مارس/آذار 2015 تكررت الحالة أيضا في منطقة البوذياب شمالي الأنبار"، موضحة أن "القصف تسبب بمقتل نحو 50 وجرح نحو 25 من منتسبي لواء 50، الفوج الثاني السرية الرابعة في الفرقة الرابعة عشر".


كان وزير الدفاع العراقي قد ذكر أنه سيتم تحرير تكريت اليوم الخميس، بعد معارك قال قياديون فيما يعرف بالحشد الشعبي إثرها إنه تمت السيطرة على قرابة 75% من المدينة، وقال مسؤول في المركز الرئيسي لقيادة العمليات العسكرية "دخلت القوات مستشفى تكريت العام، يدور قتال ضار بالقرب من قصور الرئاسة بجوار مجمع المستشفى".


وفي صلاح الدين، ذكر مصدر عسكري عراقي أن القوات الأمنية استعادت السيطرة على منطقة الفتحة، بعد معركة استمرت ساعات مع مسلحي "داعش"، الذين انسحبوا باتجاه قضاء بيجي، وفقا لتقرير "روسيا اليوم".