التوقيت الأحد، 09 أغسطس 2020
التوقيت 09:52 ص , بتوقيت القاهرة

"الضبعة".. الحلم النووي للمصريين بدأ يتحقق

الضبعة.. مدينة في محافظة مطروح، تبدأ إداريا من قرية غزالة شرقا حتى قرية فوكة غربا، ومساحتها الإجمالية 60 كيلو على الساحل، وتوجد بها منشآت تعليمية مختلفة، ويمر بها خط للسكة الحديد، كما تبعد عن الطريق الدولي مسافة 2 كيلومتر، وترجع شهرتها إلى أهميتها السياسية، حيث انها تحتوي  على أحد أنسب المواقع الصالحة لبناء مفاعل نووى في مصر.


قال أنطون مسكوفين، رئيس الوفد الروسي، إن شركة "روزا توم" العالمية الروسة، هي التي ستنفذ مشروع الطاقة النووية في الضبعة.


وأضاف مسكوفين، خلال تفقده، اليوم السبت، لموقع أرض الضبعة النووية، الذي سيقام عليه المشروع مع ممثلين عن الشركة الروسية المنفذه، لافتا إلى أنه سيكون مشروعا متكاملا  لتطوير وتنمية منطقة الضبعة التي سيقام بها، إلى جانب دعمهم بالطاقة الكهربية والمياه النظيفة.


وأثنى رئيس الوفد الروسي، على جهود وزراة الكهرباء، وهيئة الطاقة النووية المصرية، في تعاونهم مع الجانب الروسي، مؤكدا على علاقة الصداقة بين مصر وروسيا، مضيفا أن تواجد الشركة الروسية لتوليد الطاقة بين أهالي الضبعة هو بدوره ما يؤكد على علاقة الأخوة بين الجانيين المصري والروسي.


أكد أنطون مسكوفين رئيس الوفد الروسي الذي يزور أرض محطة الضبعة النووية هذه الأيام، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعطى الأولوية لمشروع إنشاء المحطة النووية في مصر بالضبعة، كأولى المشروعات التي ستنفذها روسيا خارجيا، موجها الشكر لأهالى الضبعة على حفاوة الاستقبال للوفد الروسي، قائلا: "روسيا ستساعد مصر في هذا المجال بكل إخلاص".


جاء ذلك خلال زيارة وفد روسي لأول مرة لموقع أرض محطة الطاقة النووية بالضبعة وبصحبته وفد مصرى يضم مسئولين مصريين، حيث يتكون الوفد من حوالي 30 شخصية من روسيا ومصر، منها ممثلين عن وزارة الكهرباء وهيئة المحطات النووية المصرية، ومحافظ مطروح يرافقهم عمد ومشايخ وعواقل مدينة الضبعة.


من جانبه، أكد محافظ مطروح اللواء علاء أبوزيد خلال لقائة بالوفد الروسي، أن هذه الزيارة للجانب الروسي على أرض الضبعة النووية، تأتي لبدء تفعيل اتفاقية التعاون مع دولة روسيا الصديقة لإنشاء محطتين نوويتين سلميتين لتوليد الكهرباء في أرض الضبعة، مشيرا إلى أن مصر مقبلة على تنمية شاملة والنصيب الأكبر سيكون للمناطق المحرومة مثل محافظة مطروح.


وقال وكيل الوزارة الكهرباء الدكتور حسن محمود، أنه سيتم إنشاء 4 وحدات للطاقة النووية لتوليد الكهرباء ومحطة تحلية مياه داخل المشروع.


وتفقد الوفد الروسي والمصري في نهاية الزيارة، أرض محطة الضبعة النووية، ورافقهم محافظ مطروح اللواء علاء أبوزيد، للتعرف على المكان والمساحة وموقع الأرض التى سيقام عليها المشروع النووي لتوليد الطاقة النووية.


فيما أوضح وكيل وزارة الكهرباء في مرسى مطروح الدكتور حسن محمود، خلال زيارة الوفد الروسي لموقع محطة الضبعة النووية، أن مشروع محطة الطاقة النووية بمثابة السد العالى الجديد، لافتا إلى بدء الخطوات التنفيذية الإيجابية للمشروع ومتابعته أولا بأول.


وقال "محمود"، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، أن مناقشات وزارة الكهرباء مع الوفد الروسي تناولت إنشاء 4 وحدات نووية لإنتاج الطاقة الكهربائية، وكذلك وحدة لتنقية مياه الشرب بأي كمية يحتاج إليها الأهالي بالضبعة والمناطق المجاورة للمشروع من المياه النقية.


قال الشيخ أبو بكر الجراري، شيخ الدعوة السلفية بالضبعة، وممثل أهالي الضبعة، إن عمد ومشايخ القبائل بمدينة الضبعة، بمحافظة مطروح، أرسلوا برقية تأييد للمشير عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لجهوده الوطنية المخلصة من أجل الشعب المصري عامة وأهالي مطروح خاصة.


وأضاف الجراري، أن نص البرقية التي أرسلت للرئيس السيسي،"عمد ومشايخ الضبعة تعلم أن مصر في مرحلة جديدة من تاريخ مصر، تحتاج إلى تضافر الجهود وتقديم المصلحة العامة لتتقدم مصر مع دعم أبناء الضبعة، لتلك المرحلة بعد مرور مصر بثورتين الأولى ضد  الاستبداد والظلم في 25 يناير 2011، والثانية ضد الاستقطاب في 30 يونيه 2013، مؤكدين على استمرار تأييدهم ودعمهم للرئيس السيسي في جميع الخطوات التي يخطوها لصالح البلاد.


ومن جانبه قال العمدة علي رجب هنداوي، عمدة قبيلة الجميعات بالضبعة،   خلال مؤتمر الطاقة النووية بأرض الضبعة، اليوم السبت، بحضور محافظ مطروح والوفد الروسي، إن أهالي الضبعة يؤيدون الخطوات التي تمت خلال المرحلة الماضية، والتي تبذلها القوات المسلحة التي يثق الشعب المصري فيها ويدعمها، مضيفا أن المشروع النووي بالضبعة لتوليد الطاقة سيعمل على التنمية والاستقرار، بالإضافة إلى توفير فرص لأبناء المحافظة.