التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 01:28 م , بتوقيت القاهرة

كيف دعمت إيران "القاعدة" و"النصرة" لاستهداف الخليج؟

كشفت مصادر مطلعة أدلة جديدة تؤكد دور إيران المحوري في إدارة أعمال تنظيم القاعدة و"جبهة النصرة"، بعد أن احتضنت عددا من المقاتلين القياديين، للتخطيط لأعمال إرهابية ضد أهداف أمريكية في السعودية ودبي والأردن. حسبما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.


وأكدت الصحيفة أن هؤلاء المقاتلين كانوا يتنقلون بين مدن إيرانية، منها طهران ومشهد وزهدان، بينما كان حزب الله اللبناني يشرف على المخططات ويعدهم بالتمويل.


ونقلت "الشرق الأوسط" عن المصادر، في عددها الصادر اليوم الأحد، أن السعودي صالح القرعاوي، المعروف بـ"نجم الخير"، الزعيم السابق لكتائب عبد الله عزام، يعد الشخص الأبرز الذي كان يدير عمليات تنظيم القاعدة من إيران، ومعه عدد من الأشخاص الذين كانوا على علاقة بمسؤولين إيرانيين.


وأفادت المصادر بأن القرعاوي خطط مع السعودي عبد المحسن الشارخ، المطلوب في قائمة الـ85، والمدرج على لائحة العقوبات الدولية في مجلس الأمن الدولي، لاختطاف مجموعة من الأجانب في السعودية، إلا أن المخطط لم ينفذ. كما نسق مع آخرين لاستهداف مصالح أمريكية في السعودية.


كذلك خطط القرعاوي لتفجير مقر القوات الأمريكية في الأردن، إذ عرض عليه شخص أردني يدعى "فراس" عزمه على تنفيذ العملية في مقر سكن يرتاده الأمريكيون للراحة بعد خوضهم الحرب في العراق، عبر استهداف 3 سيارات، في مقر السكن، إلا أن العملية فشلت بسبب كشفها من قبل السلطات الأردنية، بحسب المصادر.


وأضافت المصادر أن القرعاوي دعم خطة لتفجير مقر السفارة الأمريكية في دبي، بواسطة طائرة "درون" محملة بالمتفجرات، أو انتحاري يقود طائرة تدريبية، وأدخلت المتفجرات إلى الإمارات، وكان القرعاوي ينتظر تنفيذ العملية من أجل إعلان مسؤوليتهم عنها، إلا أن العملية لم تنفذ أيضا.


وتابعت، كما خطط لعملية تفجير ناقلة نفط يابانية في مضيق هرمز في 2010، وتفجير في مطار هيثرو في لندن.