التوقيت الإثنين، 21 سبتمبر 2020
التوقيت 05:15 ص , بتوقيت القاهرة

أخر الاخبار

تعرف على رئيس الطائفة الإنجيلية الجديد ونائبه

أعلن اليوم الجمعة تولي الدكتور أندريه زكي رئيسا بالتزكية للطائفة الإنجيلية في الانتخابات التي جرت صباح اليوم، نظرا لعدم تقدم أحد غيره للترشح على هذا المنصب. أما منصب نائب الرئيس فقد فاز القس جورج شاكر، رئيس سنودس النيل الإنجيلى المشيخي، بـ13 صوتا متفقوا منافسه القس عيد صلاح، رئيس المجلس القضائي والدستوري بالكنيسة الإنجيلية الذي حصل على 5 أصوات. و ينشر "دوت مصر" السيرة الذاتية للفائزين.
 
أندريا زكي.. الرئيس الجديد


الدكتور أندريه زكي من مواليد 30 يونيو عام 1960، وينتمي للكنيسة الإنجيلية المشيخية، حصل على بكالوريوس اللاهوت من كلية اللاهوت الإنجيلية بالقاهرة عام 1983. كما حصل على دبلومة التنمية الاجتماعية من المعهد الدولي كودي بجامعة سان فرانسيس زافيير بكندا.
و هو أيضل حاصل على ماجيستير الدراسات اللاهوتية وعلم الاجتماع من جامعة إيسترن بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن يحصل على الدكتوراة عام 2002 في مجال الدين والسياسة من جامعة مانشستر ببريطانيا.


لأندريه زكي كتابان: الأول "المسيح والنقد التاريخي: قصة الصراع بين الخلاص والتغيير الاجتماعي". وكتابه الأشهر "الإسلام السياسي والمواطنة والأقليات: مستقبل المسيحيين العرب في الشرق الأوسط" والذي ناقش فيه قضية المشاركة السياسية للمسيحيين في المنطقة العربية خاصة في مصر ولبنان وتأثير جماعات الإسلام السياسي في البيئة السياسية والاجتماعية الذي أدى لسيادة مناخ طائفي في المجتمع، ويؤكد ضرورة بناء مجتمع ديمقراطي علماني لتجاوز تلك الأزمة.


تولى أندريه العديد من المناصب بالكنيسة الإنجيلية المشيخية، حيث أنتخب رئيسا لمجمع القاهرة الإنجيلي المشيخي عام 2002 قبل أن ينتخب رئيسا لسنودس (مجمع) النيل الإنجيلي المشيخي عام 2006.


وتقلد عددا من المناصب في الهيئات المسيحية الدولية، حيث تولى منصب رئيس رابطة الكنائس الإنجيلية للشرق الأوسط، كما أختير عضوا بلجنة الإعلام بمجلس كنائس الشرق الأوسط عام 1994 وعضوا بلجنة العلاقات الدولية بمجلس الكنائس العالمي عام 2006.


ومازال يتولى زكي منصب مدير عام الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، التي أسسها الراحل الدكتور القس صموئيل حبيب، واختار أن يخوض الإنتخابات هذا العام على منصب رئيس الطائفة الإنجيلية ليفوز بالتزكية، بعدما كان يشغل منصب نائب رئيس الطائفة الإنجيلية منذ عام 2007.


وقول الدكتور أندريه أنه يتطلع عند توليه المنصب، لتدعيم العلاقات مع الكنائس الأخرى، وتوسيع دور مجلس كنائس مصر، وتطوير العلاقة مع الدولة، ومع المضي في الحوار مع مؤسسة الأزهر الشريف. وأكد أن أهم قضيتين يشغلان ذهنه هما قضية حل مشكلة بناء الكنائس، وقانون الأحوال الشخصية للمسيحيين، مشيرا إلى أهمية بناء كوادر مسيحية قادرة على المشاركة السياسية والمجتمعية.


يسعى أندريه للتصدي للخلافات الداخلية بالطائفة، حيث وجد انقساما بمذهب من مذاهب الطائفة الـ17 وهو مذهب "النعمة الرسولية"، إضافة إلى النظر في مسألة الدعوة القضائية التي رفعتها الكنيسة الأسقفية للانفصال عن الطائفة الإنجيلية. إضافة لمسألة مناقشة رسامة المرأة قسا التي تم تأجيلها العام الماضي. كما سيبحث المطالبات التي طرحها بعض قيادات الكنيسة الإنجيلية بشأن تعديل اللوائح الداخلية للطائفة.
 
 


القس جورج شاكر.. نائب رئيس الطائفة
 
القس جورج شاكر من مواليد سمالوط بالمنيا عام 1951، وهو راعي الكنيسة الإنجيلية بسيدي بشر الإسكندرية، ويشغل حاليا منصب رئيس سنودس النيل الإنجيلي المشيخي منذ مايو 2014، وهو أيضا رئيس مجلس إدارة المؤسسات التعليمية بالسنودس. كما شغل منصب رئيس مجلس العمل الرعوي والكرازي لمدة ثمانية سنوات.


ويحظى القس جورج شاكر بشعبية كبيرة داخل الكنيسة الإنجيلية وطالبه كثيرون بخوض الانتخابات على منصب رئيس الطائفة الإنجيلية، ولكنه قال إنه اتخذ قرار خوض الانتخابات على منصب النائب، لما لمسه من قدرة القس أندريه زكي رغبة واستعداد لتولي هذا المنصب، حيث أكد أن هدفه الوحيد هو خدمة رعايا الكنيسة في أي منصب.


وقال شاكر إنه يتطلع أن يكون للطائفة دور كبير في دعم وتنمية الرسالة الروحية والاجتماعية لكنائس الطائفة الإنجيلية من خلال التنسيق بين الرابطة الإنجيلية وكافة مذاهب الطائفة، وأن يكون للطائفة جهاز إعلامي متخصص يستطيع أن يعبر عن الطائفة بصورة تعبر عن مكانتها.