التوقيت الأحد، 16 يونيو 2019
التوقيت 11:14 ص , بتوقيت القاهرة

"كوكب الشرق".. مطربة الزعيم الأولى

14 عاما قضاها الرئيس جمال عبدالناصر في الحكم، ومن قبلها يحمل على كتفه حلم الوحدة العربية ومشكلات بلد في وقت حرج، لكن مشاغله لم توقف شغفه بالفن وأهله في هذا العصر، ومن بينهم استحوذت كوكب الشرق أم كلثوم علي اهتمامه.


وعلى الرغم مما أشيع عن معارضة أم كلثوم لثورة يوليو 1952 التي قادها عبدالناصر، على خلفية غنائها أكثر من مرة للملك فاروق، وحصولها على قلادة صاحبة العصمة عام 1932 من الملك فواد بعد أن قدمت أمامه أغنية "أفديه إن حفظ الهوى أو ضيعه ... ملك الفؤاد فما عسي أن أصنعه"، فإن ذلك لم يمنع كوكب الشرق من احتلال صدارة الفنانين المقربين من الزعيم عبدالناصر.


ووصل الأمر إلى أن أم كلثوم أبلغت الصاغ أحمد شفيق قرار اعتزالها الفن، وما أن وصل الموضوع إلى عبدالناصر حتي ذهب إليها مع عبدالحكيم عامر وصلاح سالم لإقناعها بالعدول عن رأيها، وكانت لهذه اللحظة أثر كبير عند أم كلثوم، فغنت له أكثر من أغنية مثل "بعد الصبر ما طال.. نهض الشرق وحققنا الآمال.. برياستك يا جمال"، و"يا جمال يا مثال الوطنية.. أجمل أعيادنا المصرية.. برئاستك للجمهورية".


 




وكانت أم كلثوم هي القاسم المشترك في أغلب المناسبات والحفلات الرسمية، التي كان يحضرها عبدالناصر الذي منحها قلادة الجمهورية في عيد العلم، ووجه إليها الشكر عدة مرات بسبب مساعدتها في تسليح الجيش، حيث تبرعت بمبلغ 10 آلاف جنيه، وهو رقم كبير وقتها.


 



أغنية أمل حياتي في حضور الرئيس جمال عبدالناصر


وتدخل عبدالناصر شخصيا في عام 1964، لإخراج أغنية كانت نتاج تعاون تأخر 40 عاما، بين أم كلثوم وموسيقار محمد عبدالوهاب، وهي "انت عمري".


وفي عام 1967 كانت أم كلثوم من أوائل المطربين الذين سارعوا بإقامة الكثير من الحفلات داخل وخارج مصر، للتبرع بأرباحها للمجهود الحربي، وقدمت وقتها أغنيتها الشهيرة "أصبح عندي الآن بندقية"، قبل أن تقدم أغنية "يا حبيب الشعب" بعد قرار الزعيم بالتنحي وعودته مرة أخرى إلى الحكم تحت ضغط شعبي.




أغنية يا حبيب الملايين بعد التنحي


وفي عام 1970 كانت أم كلثوم تحيي إحدى الحفلات في روسيا، عندما توفي الرئيس جمال عبدالناصر، فرثته بأغنية "رسالة إلى الزعيم" من تأليف نزار قباني.