التوقيت الأربعاء، 26 يونيو 2019
التوقيت 12:30 ص , بتوقيت القاهرة

السعودية تمنح كسوة الشتاء لـ100 ألف سوري

غطت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا، معظم مناطق محافظة إدلب من أرياف ومخيمات تقع في المناطق التابعة لها إداريا بالداخل السوري، وذلك خلال 7 محطات من المشروع الموسمي "شقيقي دفئك هدفي"، خصصتها الحملة لتوزيع مستلزمات وكسوة الشتاء التي غطت أكثر من 100 ألف نازح من العائلات المهجرة والأسر النازحة في المحافظة الواقعة قرب الحدود التركية شمال غرب سوريا.


وأوضحت وكالة أنباء السعودية، واس، اليوم الثلاثاء، طبقا لتصريحات مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا خالد السلامة، أن محافظة إدلب تشهد موجات نزوح ضخمة من مختلف المناطق والمدن السورية، نتيجة للاستقرار النسبي الذي تشهده إدلب نوعا ما، وذلك في ظل ارتفاع حدة الصراع في المحافظات القريبة منها خصوصا حلب.


كما أوضح، أن الحملة أخذت كل هذا بعين الاعتبار، إذ قامت بتوزيع المواد الإغاثية الشتوية المخصصة لهذه المحافظة التي تم إدخالها عبر معبر باب الهوى الحدودي، ما يلبي حاجة ما يقرب من 113 ألف نازح في مختلف مناطق وأرياف ومخيمات إدلب، التي كان أبرزها مخيمات باب الهوى، وعائدون، وصامدون، وقادمون، ومخيم أمهات المؤمنين، إلى جانب مناطق الريف الشمالي والشرقي والجنوبي والغربي، مثل كفر تخاريم، ومعرة النعمان، وتفتناز، وجبل الزاوية.


وفي السياق ذاته، ثمن عدد من النازحين السورين في مخيم باب الهوى على معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، ما تقدمه الحملة الوطنية السعودية من جهود وبرامج متنوعة على مختلف الأصعدة، مؤكدين استفادتهم من عدة برامج سابقة ومستمرة تنفذها الحملة، وأن يحمي المملكة العربية السعودية وشعبها من كل سوء.