التوقيت الإثنين، 06 يوليه 2020
التوقيت 02:30 ص , بتوقيت القاهرة

التيار الشعبي يحمل الداخلية مسئولية أحداث إستاد الدفاع

نعى حزب التيار الشعبي "تحت التأسيس"، في بيان له، ضحايا جماهير نادي الزمالك، بمزيدٍ من الحزن والأسى على دمائهم التي أريقت على يد البطش والتعسف، بحسب وصف البيان.


 وطالب الحزب فى بيانه الصادر اليوم الاثنين، ?‏النائب العام بـ"فتح تحقيق عاجل للبت في أحداث إستاد الدفاع الجوي، وإحالة كافة المسئولين إلى المحاكمة الجادة والناجزة وعدم التهاون مع الجُناة مهما كانت مناصبهم أو مبرراتهم".


 وحمل التيار الشعبي، وزارة الداخلية مسؤولية وقوع الحادث، مطالبا بإقالة وزير الداخلية، قائلا "إن اعتداءات الأمن ضد المواطنين المصريين تتكرر بشكل مخيف، وأنّ تلك الاعتداءات لا تطول السياسيين والمعارضين فحسب بل تمتد إلى المدنيين أيضًا".


وحذر التيار الشعبي في بيانه من أي محاولة لإلصاق تهم قتل مشجعي نادي الزمالك إلى أطراف مجهولة، مؤكدا "أن تكرار اعتداءات قوات الأمن ضد المصريين بسبب غياب القصاص العادل والمماطلة في تقديم الجناه الحقيقيين إلى المحاكمة، وآخر تلك الممارسات كانت واقعة مقتل الزميلة شيماء الصباغ".


 وطالب الحزب بـ "إعادة هيكلة جهاز الشرطة التي باتت ضرورة مُلّحة تفرضُها اللحظة وتؤيدها بنود الدستور المصري الذي ينص على احترام حقوق الإنسان وصوْن كرامة المصريين التي تهدرها وزارة الداخلية بممارساتها الشرسة يوميًا على مرأى ومسمع من الجميع" بحسب البيان.


كانت اشتباكات اندلعت مساء الأحد 8 فبراير بين قوات الشرطة وأعضاء من ألتراس "وايت نايتس"، على إثر محاولة دخولهم إلى إستاد الدفاع الجوي لحضور لقاء بين فريقهم ونادي إنبي، في إطار منافسات الدوري الممتاز، وشهدت وقوع قتلى ومصابين.