التوقيت الإثنين، 03 أكتوبر 2022
التوقيت 08:30 م , بتوقيت القاهرة

الكنائس المصرية تؤكد رفضها لعادة ختان الإناث

كتب - أندرو نادر:


شددت الكنائس المصرية على رفض عادة ختان الاناث، مؤكدة أنها لا تحمل أي سند عقيدي أو ديني، مؤكدة على حرصها الدائم منذ سنوات على توعية شعبها بأضرار هذه العادة.
 


حيث أكد القس الدكتور إكرام لمعي، الأستاذ بكلية اللاهوت الانجيلية، أن ختان الإناث عادة متخلفة لا يوجد لها أي سند في الكتاب المقدس، مؤكدا أن الكتاب المقدس يحترم جسد الإنسان و يحترم المرأة، ولا يقبل تشويهه بأي صورة من الصور.


و قال الدكتور إكرام: "إن ختان الاناث يعد انتهاكا لجسد المرأة و تشويها له، و يشكل خطورة شديدة على مستقبلها الأسري و يتسبب لها في العديد من المشاكل النفسية."

و أضاف : "اننا ككنيسة انجيلية ضد هذه العادة و نحاربها في كنائسنا منذ الاربعينات على مستوى الجمهورية كلها سواءا في القرى أو المدن."
 


من جانبه، قال القس لوقا راضي وكيل مطرانية القوصية للاقباط الأرثوذكس بمحافظة أسيوط، أن الكنيسة ترفض بشدة هذه العادة، و أكد لـ"دوت مصر" : "أن الكتاب المقدس لم يتطرق إطلاقا للختان إلا عند الذكور كعهد مع أبونا ابراهيم النبي و نسله، و كانت رمزا للمعمودية التي حلت محل الختان بعد مجئ المسيح، إلا أن المسيحيين يمارسونها من ناحية صحية فقط."


أما عن ختان الاناث فقال أنه "لا يوجد له نص واحد في الكتاب المقدس، و المسيحية لا تقر إطلاقا ما قد يضر بصحة المرأة جسديا و نفسيا"


مؤكدا أن الكنيسة القبطية قامت منذ عشرات السنين بعمل حملات توعية ضد هذه العادة و خاصة في الصعيد عن طريق دورات المشورية الأسرية و التوعية الأسرية، مؤكدا أن عدد من يمارسون هذه العادة من أبناء الكنيسة أضمحل ولا يذكر.


الجدير بالذكر أن هذا التساؤل قد أثير و حسم عند الكنيسة المصرية في القرن الثالث عشر، حيث سئل الأنبا أثناسيوس أسقف مدينة قوص عن جواز ختان الاناث فكان جوابه قاطعاً "لا رخصة لهن فى ذلك، لا قبل عمادهن ولا بعد".