التوقيت الجمعة، 23 أكتوبر 2020
التوقيت 01:15 ص , بتوقيت القاهرة

مخرج "فرخة ولكن" يطالب المرأة بالعنف لمواجهة التحرش

شهدت ندوة الفيلم المصري القصير "فرخة ولكن"، بمهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية، اليوم الخميس، مناقشات ساخنة مع الجمهور، الذي تباينت آرائه حول الفيلم، وذلك عقب عرضه ضمن مسابقة الأفلام القصيرة بفعاليات المهرجان.


وحضر الندوة أحد مخرجي الفيلم، إسلام مظهر، الذي حكى عن تجربته في إخراج العمل، قائلًا، "الفيلم عبارة عن مشروع التخرج مع زملائي، حميدة وثابت، وقمنا باختيار مشكلة التحرش، باعتبارها الظاهرة الأكثر شيوعًا في الشارع المصري في الآونة الأخيرة، وقمنا بتقديمه في قالب فيلم تحريك، لأننا تخصصنا في هذا المجال في المعهد".


وطالب مظهر، المرأة المصرية بمواجهة ظاهرة التحرش بقوة وعنف، لأن الحلول الأخرى تحتاج إلى مزيد من الوقت، موضحًا أن ذلك تم عرضه في أحدث الفيلم.


ورأت إحدى الحضور في الندوة، وهي سيدة أجنبية، أن الظاهرة انتشرت بالفعل مؤخرًا، وهذا من واقع معايشتها للمجتمع المصري منذ سبع سنوات، بينما اعترض البعض الآخر، حيث رأى أن تناول المشكلة مبالغ فيه، خاصة من وسائل الإعلام، التي أعطت الموضوع أكبر من حجمه، وأساءت للمجتمع المصري، في الوقت الذي رأي فيه آخرون، أن الظاهرة منتشرة بالفعل خاصة في المواصلات العامة وفي المدن الكبرى مثل القاهرة، وذلك عن تجربة شخصية.


وآثار الفيلم العديد من الآراء المتباينة بين الحضور في الندوة، حيث أيدت بعض الآراء وجهة نظر المخرج، وهي أن تكون النساء أكثر عنفًا في الرد ومواجهة الظاهرة، إلا أن البعض اعترض على هذا الحل، بينما رأت إحدى السيدات أن على الأمهات تربية أولادهن على احترام النساء في المجتمع، وأن المؤسسات المختلفة في الدولة ولاسيما الإعلام والتعليم، عليها أن تقوم بواجبها في التربية والتوعية والتثقيف.


يذكر أن فيلم "فرخة ولكن" أخرجه ثلاثة من خريجي المعهد العالي للسينما، قسم التحريك، وهم؛ محمود حميدة، وأحمد ثابت، وإسلام مظهر، وقدم في ثلاثة أجزاء، حيث ناقش قضية التحرش الجنسي في مصر.