التوقيت الإثنين، 25 سبتمبر 2023
التوقيت 07:09 م , بتوقيت القاهرة

دبلوماسيون: مصر لن تلقى مصير تركيا في مجلس الأمن

جهود دبلوماسية وسياسية تبذلها مصر للترويج لترشحها للعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن منذ إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي إقدام مصر على تلك الخطوة خلال كلمته في الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة .


تلك الجهود تستكمل الآن داخل الاتحاد الإفريقي، العامل الفاعل في حسم ترشح مصر لمجلس الأمن، وهو ما أعلنته لجنة الترشيحات الخاصة بالاتحاد عن موافقتها لمشروع قانون يتضمن موافقة دول إفريقيا لترشح مصر لمجلس الأمن عن شمال إفريقيا .


في هذا الصدد, أكد مندوب مصر الدائم لدى الاتحاد الإفريقي سابقا، السفير طارق غنيم، أن مشروع القرار الذي اتخذ الأربعاء، من جانب لجنة الترشيحات المنعقدة على هامش قمة الاتحاد الإفريقي لدعم ترشح مصر للعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن، تمثل خطوة إيجابية في طريق حصول مصر على مقعد غير دائم بمجلس الأمن، لافتاً إلا أن تلك الخطوة ستكتمل بالتصديق على مشروع قرار لجنة الترشيحات خلال انعقاد القمة الإفريقية، وهو ما يلزم الدول الإفريقية بالتصويت لصالح مصر في هذا الشأن.


وصرح "غنيم" لـ "دوت مصر" أهمية ترشيح الدول الإفريقية لمصر في هذا الوقت الذي يأتي على مشارف انعقاد القمة العربية التي تستضيفها مصر مارس القادم، ما يعني ضمان مصر للكتلة التصويتية الخاصة بالدول العربية بالإضافة للكتلة التصويتية للدول الإفريقية والمتمثلة في 55 دولة على الأقل.


وأكد مندوب مصر لدى الاتحاد الإفريقي سابقا، أن مصر لا يمكن أن تلقى نفس مصير تركيا والتي رفضت عضويتها بمجلس الأمن مؤخرا، مشيرا إلى أنه لا يوجد وجه للمقارنه بين الموقفين المصري والتركي، فمصر لها وزنها الإقليمي بالإضافة للدور الذي تلعبه على المستوى العربي والإقليمي والإفريقي فضلا عن الجهود التي تبذلها مصر لإبراز هذا الدور والترويج للترشح لمجلس الأمن .


وأوضح السفير طارق غنيم، أنه يتم انتخاب عضوين لمجلس الأمن بالتناوب بين الأقاليم المختلفة في القاره الإفريقية، حيث أعلنت مصر ترشحها عن إقليم الشمال في الفترة من 2016 – 2017، لافتا إلى أن وجود مصر لمدة عامين في مجلس الأمن سوف ينعكس على المشاركة الفعالة في قضايا الشرق الأوسط وخاصة القضية الفلسطينية وما وصل إليه الربيع العربي في الدول العربية .


من جانبه أوضح مساعد وزير الخارجية السابق أحمد فتحي أبوالخير لـ "دوت مصر"، الصلاحيات والفوائد التي ستعود على مصر من عضويتها غير الدائمة بمجلس الأمن، حيث أكد أنه سيكون من حق مصر إبداء الرأي في كافة القضايا المعروضة على مجلس الأمن، والتأثير على عملية صنع القرار إزاء القضايا الدولية المختلفة ولا سيما ما يتعلق بقضايا السلم والأمن .


وأشار "أبوالخير" لـ "دوت مصر" إلى أن فرصة مصر كبيرة في الحصول على مقعد غير دائم بمجلس الأمن، بعد أن حصلت بالفعل على تأييد من معظم الدول الإفريقية والعربية، لافتا إلى أن مصر قد تعدت خطوتها الأولى للترشح من خلال لجنة الترشيحات الإفريقية، حيث تمثل الخطوة القادمة التقدم بالترشح للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تبدي موافقتها على عضوية مصر بأغلبية الثلثين.