التوقيت السبت، 16 أكتوبر 2021
التوقيت 11:38 م , بتوقيت القاهرة

محمد مرشدى: مصر تفوقت على دول كبرى فى توفير لقاح كورونا وكل فرد مسؤول عن مواجهة الوباء

محمد مرشدى
محمد مرشدى
قال النائب محمد مرشدى، عضو مجلس الشيوخ، إن الدولة نجحت بدرجة كبيرة للغاية فى توفير لقاحات فيروس كورونا، وتحقيق تنوع جيد فى مصادرها مع التحرك الجاد باتجاه إنتاجها محليا، لتُكمل بذلك جهودها المتواصلة منذ أكثر من سنة فى التصدى للوباء العالمى، والآن أصبح كل فرد مسؤولا عن مواجهة الفيروس بمساندة جهود الدولة والتزام النصائح والإجراءات الوقائية. 
 
وأضاف "مرشدى" أن مصر من أوائل الدول التى حصلت على لقاحات كورونا من أكثر من مصدر، وأطلقت برنامجا شاملا لتطعيم المواطنين مجانا مع تحديد قائمة أولويات تشمل الفرق الطبية وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، ومع نجاح تلك الجهود يتعين على المجتمع التجاوب مع ذلك عبر الاهتمام بالحصول على اللقاح، وتضييق فرص انتشار الفيروس بكل الوسائل. متابعا: "مصر دخلت الموجة الثالثة كغيرها من دول العالم، ورغم خطورة الأوضاع وارتفاع منحنى الإصابات فإن كثيرا من المواطنين يتجاهلون ذلك ويعيشون بصورة متساهلة مع طبيعة الأوضاع وما تفرضه من تحديات، وهو ما يشكل خطرا كبيرا ليس على أنفسهم فقط، وإنما على المحيطين بهم والمجتمع بكامله، ويجعل من هذا السلوك جريمة وعدم إحساس بالمسؤولية الإنسانية والوطنية والأخلاقية". 
 
وأكد عضو مجلس الشيوخ أن الفترة الحالية تتطلب رفع حالة الحذر والتزام إجراءات الوقاية لأقصى درجة ممكنة، واتخاذ كل الوسائل والإجراءات الكفيلة بتقليص فرص انتشار العدوى وتسطيح منحنى الإصابات قدر الإمكان، تجنبا لزيادة حدة الموجة أو الإضرار بالمحيطين من المرضى وكبار السن، أو الضغط على المنظومة الصحية والمستشفيات وأقسام العزل بشكل يتجاوز طاقتها الاستيعابية، مع ضرورة الاهتمام والمبادرة بالتسجيل والحصول على اللقاحات المتوفرة من أجل تأمين المجتمع وحصار الوباء ومخاطره الصعبة. 
 
وشدد النائب محمد مرشدى فى حديثه، على أن الدولة تفوقت على دول كبرى بالمنطقة والعالم فى توفير لقاحات كورونا من مصادر متنوعة، فمنذ بدء اعتمادها رسميا تعاقدت على ملايين الجرعات من لقاحين مهمين هما أسترازينيكا وسينوفارم، ثم أبرمت اتفاقات مهمة لتصنيع ملايين الجرعات من لقاحات سبوتنيك وسينوفاك فى مصر، ومن المقرر أن عشرات ملايين الجرعات قبل نهاية العام، وأن تتيح قدرات إنتاجية تلبى احتياجات السوق وتسمح لمصر بأن تكون مرتكزا إقليميا لتأمين اللقاحات للمنطقة، وهذا النجاح فضلا عن أنه يدعو للفخر والاعتزاز بجهود الدولة وأجهزتها، فإنه يفرض علينا جميعا التجاوب مع تلك الإجراءات، والتزام النصائح والإرشادات الصحية والوقائية من أجل النجاة بمصر، ومواصلة مسيرة النجاح الممتدة منذ أوائل العام الماضى فى التعامل مع وباء كورونا وتجاوز آثاره الصعبة على الصحة والاقتصاد ومعدلات التنمية ومعيشة ملايين المواطنين من كل الفئات.