التوقيت الخميس، 04 مارس 2021
التوقيت 02:22 م , بتوقيت القاهرة

أيمن الجميل: اقتصادنا أقوى مما نتخيل وما أنفقناه فى أزمة كورونا يفوق ميزانيات بعض الدول

رجل الأعمال أيمن الجميل
رجل الأعمال أيمن الجميل
قال رجل الأعمال أيمن الجميل، إن أزمة كورونا كلفت الاقتصاد المصرى فاتورة باهظة، لكنها رغم ذلك أكدت قوة مصر وصلابتها وقدرتها على تجاوز الأزمات والعقبات، لا سيما فى ظل قدرتنا على تحمل تلك التداعيات التى لم تتحملها دول وأسواق كبرى، وعبورنا لفترات الضغط بدون مشكلات أو عجز عن إدارة الأزمة وتوفير الاحتياجات اليومية لـ100 مليون إنسان، فضلا عن تحمل الخسائر الضخمة وإنفاق حزمة تنشيط لا مثيل لها، وبما يفوق ميزانيات بعض الدول.
 
وأضاف رجل الأعمال البارز، أن الأزمة الممتدة منذ نحو سنة كاملة كلفت الاقتصاد المصرى خسائر مباشرة بنحو 200 مليار جنيه، حسب تصريحات لوزير المالية الدكتور محمد معيط، إضافة إلى أكثر من 100 مليار جنيه أنفقتها الدولة لتنشيط السوق، مع مخصصات أخرى لدعم العمالة غير المنتظمة والعاملين بالقطاع السياحى، ودعم القطاع الصحى والمستشفيات والكوادر الطبية، وتوفير الأدوية والمستلزمات ومنح إعفاءات ومزايا اجتماعية وتسهيلات لملايين المواطنين طوال فترة الأزمة، فضلا عن خسائر السوق بتراجع معدلات النمو وفقدان عوائد ومكاسب ضخمة كانت متوقعة خلال العام المالى الماضى. متابعا: "حتى الآن تجاوزت فاتورة الأزمة 400 مليار جنيه، وما يزال أمامنا شهور من الضغوط والتداعيات، وفاتورة لن تقل عن 20 مليار جنيه لتوفير لقاحات كورونا لكل المصريين، وبشكل عام فإن حجم الأعباء النهائية قد يتجاوز نصف تريليون جنيه، وهو رقم ضخم ويفوق ميزانيات بعض الدول، ورغم ذلك ما زالت مصر صامدة وتسجل نموا إيجابيا رغم انكماش أغلب الأسواق والاقتصادات الإقليمية والعالمية".
 
وأكد "الجميل" أن كل المحطات والمواقف السابقة منذ بدء أزمة الوباء عالميا، أكدت للجميع مدى صلابة السوق المصرية ومرونتها وقدرتها على امتصاص الصدمات، وبات واضحا للجميع أن اقتصادنا أقوى مما كان البعض يتصوره، وتلك النقطة مكسب كبير على صعيد الترويج لمصر وتسويق الفرص الاستثمارية المحلية واجتذاب مزيد من الشركات والمستثمرين ورؤوس الأموال الخارجية، فى ظل حالة الثبات والاستقرار ومعدلات الأمان والعوائد الجيدة على الأنشطة داخل مصر، إلى جانب التيسيرات الإجرائية والقانونية والمنح والحوافز التى توفرها الدولة للمشروعات الجديدة، وحجم السوق المحلية وقدرتها على توفير طلب عالٍ يحفز الأنشطة الإنتاجية والتجارية، إضافة إلى مزايا الاتفاقات والبروتوكولات التجارية وما توفره من فرص رائعة للتصدير والوصول إلى عشرات الأسواق العربية والأفريقية والعالمية بدون جمارك أو أعباء مالية مضاعفة.
 
وشدد رجل الأعمال أيمن الجميل على أن مجتمع الأعمال المحلى، والشركات العالمية العاملة فى مصر، وحتى الأفراد من أصحاب الأنشطة الصغيرة والمتعاملين على الأسهم بالبورصة، باتوا أكثر ثقة فى المشهد الاقتصادى وفى قدرات الدولة المصرية، وأكثر وثوقا فى عبور مصر للأزمة الحالية وعدم التضرر من التداعيات السلبية الناجمة عن الوباء وتأثيراته المباشرة على الأسواق والتجارة والاستثمار، وهو ما سيشجع أغلب هؤلاء الشركاء على تعزيز أنشطتهم وتكثيف العمل للاستفادة من تلك الفرص، وبالتبعية ستزداد صلابة السوق وقدرته على تجاوز الأزمة سريعا، ليتأكد من جديد أن لدينا واحدا من أقوى الاقتصادات والأسواق على مستوى المنطقتين العربية والأفريقية، وأحد أفضل معدلات النمو العالمية، وعلينا جميعا أن نواصل العمل من منطق القوة، وأن نثق فى إمكاناتنا وقدرتنا على ترسيخ تلك النجاحات وتكرارها، خاصة بعدما تأكدنا تماما من أن اقتصادنا أقوى مما كنا نتخيل جميعا.