التوقيت الخميس، 26 نوفمبر 2020
التوقيت 08:21 م , بتوقيت القاهرة

أسامة هيكل يدعم إعلام الإخوان.. ويدعو لتشريد الإعلاميين والصحفيين المصريين

شهدت الأوساط الصحفية خلال الأيام القليلة الماضية  انتفاضة غاضبة ضد وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل، بعدما قال في تصريح صحفي إن الأعمار أقل من 35 سنة، وتمثل حوالي 60 أو 65 % من المجتمع، لا يقرؤون الصحف ولا يشاهدون التلفزيون، وبالتالي من المهم التفكير في نمط حياة هذه الفئات. تصريح وزير الدولة للإعلام الكاتب الصحفي أسامة هيكل، عن حال قراء الصحف ومتابعي القنوات مخزي للغاية، ليس لكونه واقعياً بل لأنه خرج دون علم ومتابعة حقيقية من الوزير.

دعوة لتشريد الإعلاميين والصحفيين

هذه التصريحات التي لم يدركها الوزير ربما تكون دعوة لتشريد مئات بل آلاف من العاملين في مجال الصحافة الإعلام، فعدد كبيرمن هذه المؤسسات قائمة على الإعلانات، وإذا كان المعلن يرى تصريح من وزير الدولة للإعلام يتحدث عن أنه لا يوجد هناك أشخاص يقرؤون الصحف أو يشاهدون التلفاز، فما الذي يجرب المُعلن أن يدفع أموال طائلة في هذه الصحف والقنوات طالما لم يراه أحد.

لكن هناك شواهد عدة تؤكد زيف تلك التصريحات، أولها معدلات زوار المواقع الإخبارية والمشتركين في صحافة الموبايل والرسائل الإخبارية، وثانيها نسب مشاهدات مقاطع الفيديو التي تنتجها المواقع الإخبارية. ومن بينها أيضاً نسب الإعلانات الموجودة على صحف ومواقع الجرائد- ألف باء صحافة (يلجأ المعلن للصحف الأكثر انتشاراً للإعلان عن منتجه)- ناهيك عن مشاهدات الصور والتفاعل على مواقع السوشيال ميديا (فيسبوك وتويتر وانستجرام).

وقال الدكتور طارق سعدة، نقيب الإعلاميين، إن تصريحات وزير الإعلام أسامة هيكل أثارة حالة من الاستياء من كافة العاملين في الوسائل الإعلامية سواء الخاصة المرئية أو المسموعة، وأيضاً داخل الإعلام الرسمي، وتابع: «تصريحاته غير مسئولة بنسبة 100%».

وأضاف سعدة، خلال اتصال هاتفى ببرنامج «التاسعة»، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أن وزير الإعلام ترك المهمة الأساسية التي جاء من أجلها وأصبح يدا لهدم الوسائل الإعلامية بدلاً من أن يكون يداً للبناء، مشدداً على أن تصريحات الوزير غير مسئولة، والجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء أكد أنها غير صحيحة على الإطلاق.

وطالب سعدة، بضرورة من لا يتحلى بروح الجماعة بالتنحى عن ممارسة العمل العام، كون الدولة المصرية لابد أن تكون في حالة اصطفاف تام في مواجهة أعداء الوطن، وتابع: «مصر في حالة حرب وعلينا أن نصطف خالف القيادة السياسة.. من لا يمتلك روح العمل الجماعى فعليه أن يتنحى جانباً"، وأكد نقيب الإعلاميين، أن وزير الإعلام  لم يقدم أي شيء في المهمة الرسمية التي أسندت له في ملف الإعلام».

في السياق ذاته وجه الدكتور محمد الباز، رئيس مجلس إدارة وتحرير جريدة الدستور، رسالة إلى وزير الإعلام أسامة هيكل، وذلك بعد هجوم الأخير على وسائل الإعلام المصرية، موضحاً أن تصريحات الوزير الأخير جعلت العاملون في التلفزيون المصري يستغيثون بالرئيس السيسي.

وقال الإعلامي محمد الباز، أن المواقع الإلكترونية في مصر لها صفحات على الفيس بوك تتخطي عشرات الملايين يشارك فيهم الكثير من المصريين، وجميعهم يدخلون على المواقع الإلكترونية، فكيف تقول ذلك عن أن الكثير من أفراد المجتمع لا يشاهدون التليفزيون؟ وتابع محمد الباز: «تجربة اليوم السابع مثلا في تليفزيون اليوم السابع، وخالد صلاح الحقيقة عامل إحراج طول الوقت للناس اللى بتشتغل في المهنة داخل مصر سابق بعشرين خطوة عامل تليفزيون فيه نشرات أخبار وبرامج رياضية وبرامج فنية تليفزيون طول الوقت في الموقع، هل لم تر ذلك والتفاعل الموجود به».

 

وأكمل محمد الباز: «عندك الشركة المتحدة عندها منصة WATCH IT وشغالة على المنصات الإلكترونية بشكل غير طبيعي والإنتاج ده حتي سينرجي عملت مسلسل الاختيار وشركة خاصة عملت فيلم الممر، ده مسلسل الاختيار وفر علينا عشرات السنين ضد من يعملون ضد الدولة حتي الأطفال يريدون أن يصبحوا مثل الشهيد  أحمد منسي وأنت في عالم آخر». وأوضح الباز: «هذا الرجل أسامة هيكل أقدره لأنه شخص له تجربة صحفية شخصية وأنا بطالب النائب العام تقديم بلاغ ضدك وفي ناس بتسمع كلامك ومجموعة صعاليك».