التوقيت الأحد، 25 أكتوبر 2020
التوقيت 07:33 م , بتوقيت القاهرة

رواد السوشيال ميديا يتداولون فيديو لإعلامي سابق في مكملين يفضح خبايا تمويل القناة

جانب من الفيديو
جانب من الفيديو
منذ 2018 وحتى الآن ، يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك" و"تويتر" فيديو يعود إلى عام 2018، لإعلامي سابق في قناة مكملين الإرهابية، يدعى طارق قاسم، في محاولة منهم لفضح أساليب تمويل تلك المحطة المُحرضة، وفضح عزام التميمي المسؤول عن المحطة وتجنيد إعلامييها ورسم السياسة التحريرية لهم
 
ظهر طارق قاسم، في الفيديو وهو يهاجم عزام التميمي بشدة، حيث قال إنه إنجليزى الجنسية يسيطر على إخوان إسطنبول ومن يخرج عن طوعه ينكل به.
 
وقال "قاسم" في الفيديو المتداول : "هذا الرجل الغامض بسلامته مسيطر على فعالياتنا السياسية والإعلامية في إسطنبول، وكل من يخرج عن طوعه يعاقب وينكل به تنكيلا شديدا، وبعدين إنت راجل إنجليزى ومسيطر على إعلام بيقول إنه إعلام الثورة، ومن خلال تجربتى لا هو إعلام ثورى ولا إعلام أساسا، والراجل ده بيصرف على منظومة فساد لا نهائية ، عشرات الملايين من الدولارات مخصصة لما يسمى إعلام المعارضة المصرية في إسطنبول ، اتعمل بها بيزنس، وناس في ظرف سنتين تلاتة كانت جاى من مصر بالعافية بتمن التذكرة أصبحت مليونيرات حرفيا "
 
 
وأضاف: " لما أفاجأ إن واحد إنجليزى يدير منظومة إعلامية مشبوهة احتكيت بها وتأكدت أنها مشبوهة، إذا ‘حنا قدام راجل إنجليزى يسيطر على إعلام المعارضة المصرية في الخرج وعنده علاقات مهولة، الراجل دا نشاطه مستحيل يطلع من تحت ايد الجهات العالمية والمخابرات الإنجليزية وكل الجهات اللى بتخاف منها دى". 
 
وتابع مذيع مكملين السابق : "من أول لحظة العبد لله والصحفيين اللى زيي لقينا نفسنا محشورين في قبضة وسائل إعلام بعينها والعمل الإعلامى في الخارج لا يتم إلا من خلال هذه المنابر، وكانت الأجواء غامضة جدا، ولقينا وضعا شاذا وسيئا والأمور تدار بتعليمات من الخارج، وأفاجأ أن من يديرنا واحد مش مصري".
 
وأضاف طارق قاسم : "الغريب أن  بعض من يعملون في قناة " مكملين"  يتكلم عن الثورة وكلهم عارفين إنه قابض تمن اللى بيعمله، اللى بيصدق هو بعض الغلابة اللى فاكرين الموجودين هنا بيناضلوا، البيه من دول قابض كويس جدا تمن اللى بيعمله".. عزام التميمي "يمارس عمليات تخريبية على المستوى السياسى والإعلامى ويلعب في المف المصرى والسورى والعراقى والفلسطينى، وهو راجل إنجليزى يمارس كل هذه الأدوار التخريبية في إسطنبول التركية التي تآمر عليها الإنجليز، دى علامة استفهام، أتحدى جنس مخلوق كائنا من كان أن يكذب كلمة من اللى بقوله، مستعد للظهور على شاشة قناة مكملين تكون لايف واللى عاوز يناظرنى أنا جاهز، أنت راجل مجرم ومتآمر على مصر يا عزام، أتحداك لو راجل تورينى نفسك".  
 
واستكمل حديثه قائلاً: "فين الفلوس والإعلام والتمويلات، والكل عارف بيجى من الدولة الفلانية والعلانية، بتروح لأخونا الشفاف ليشارك في مشروعات عقارية في إسطنبول ويعمل مصانع رخام الشرعية ومش عارف ايه، اتلعب بينا لعبة من أشخاص معندهاش دين ولا ضمير، واللى بيطلع يغطى عليهم بيلعب دور محلل، ولما تكلمه عن الأشكال دى يقولك القضية".