التوقيت الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
التوقيت 09:46 ص , بتوقيت القاهرة

رابطة العالم الإسلامى تنعى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت

أعربت رابطة العالم الإسلامي عن بالغ الأسى والحزن بتلقيها نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.
وتقدمت باسم معالي الأمين العام رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى وباسم هيئاتها ومجامعها ومجالسها العالمية بخالص العزاء وصادق المواساة لعائلة آل صباح الكريمة، وللشعب الكويتي، وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة الفقيد ـ رحمه الله ـ، منوهةً بخدماته الجليلة لشعبه وأمتيه العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.
وسألت الرابطة المولى جل وعلا أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه من أعمال جليلة.
 
 
 
 
ونعت الدول العربية والإسلامية، وكافة دول العالم، والمنظمات الدولية والأممية "الشيخ صباح" ذاكرة مواقفه التاريخية والإنسانية، حيث تقدمت دول مصر والسعودية، الدول فى نعى الأمير الراحل، وقال الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى، أنعى ببالغ الحزن و الأسى وفاة المغفور له الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح" أمير دولة الكويت،حيث فقدت الأمة العربية و الإسلامية قائداً من أغلى رجالها،وإذ أعرب عن خالص التعازى لدولة الكويت الشقيقة حكومةً و شعباً. أدعو الله عز و جل أن يتغمد الفقيد برحمته ويلهم أسرته الصبر و السلوان. 
 
 
وتصدر العاهل السعودى، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، رموز العالم حيث بادر برسائله إلى الكويت، قائلا: إن السعودية وشعبها يشاركون الكويت أحزانها بعد وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.ونقلت وكالة الأنباء السعودية أن الديوان الملكي السعودى نعى الشيخ الصباح وأكد أنه رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجاز والعطاء، وخدمة جليلة لبلده وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء. 
 
صدر عن الديوان الملكي اليوم البيان التالي:تلقى خادم الحرمين الشريفين ، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله – ببالغ الحزن وعظيم الأسى نبأ وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – أمير دولة الكويت – رحمه الله وأسكنه فسيح جناته. وقدما خادم الحرمين وولى العهد، خالص التعازي وصادق المواساة لعائلة آل صباح الكريمة في دولة الكويت، وللشعب الكويتي الشقيق، وللأمتين العربية والإسلامية في وفاة صاحب السمو الشيخ صباح - رحمه الله – الذي رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجاز والعطاء، وخدمة جليلة لبلده وللأمتين العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء. وأكد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد – حفظهما الله – أن المملكة العربية السعودية وشعبها يشاركون الأشقاء في دولة الكويت أحزانهم، ويبتهلون إلى الله جل وعلا أن يلهم الأسرة الكريمة والشعب الكويتي الشقيق الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، وأن يديم على دولة الكويت وشعبها الشقيق الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.إنا لله وإنا إليه راجعون.
 
 
 
و عزى العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز، أسرة آل الصباح والشعب الكويتي فى وفاة الشيخ صباح أمير الكويت، وفقا لخبر عاجل بثته قناة العربية منذ قليل. ورحل عن عالمنا منذ قليل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (91 عاما) بعد أن وافته المنية فى الولايات المتحدة الأمريكية أثناء استكمال علاجه منذ 23 يوليو بعد عملية جراحية أجراها فى بلاده، ليتشح العالم العربى كله بالسواد على رحيل الأمير الملقب بأمير الانسانية إلى جوار ربه.محطات كثيرة ومسيرة حافلة بالعطاء منذ توليه أول مسئولية "عمل عام" فى 1954 وهو فى الـ 25 من عمره، ومرورًا بتوليه منصب أول وزير للإعلام بالكويت، ثم منصب وزير الخارجية على مدار 40 عامًا، فرئيس للوزراء خلال الفترة من 2003 إلى 2006، ثم أميرًا للكويت منذ عام 2006، وما تخلل ذلك من مناصب ومهام ومسؤوليات عديدة تولاها، لم يتوان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح فى خدمة وطنه وأمته والإنسانية بشكل عام، فحققت الكويت فى عهده قفزات تنموية واقتصادية فى مختلف المجالات، وأسهمت وساطاته فى حل العديد من أزمات المنطقة.
 
 
ويتولى الشيخ نواف الأحمد الجابر المبارك الصباح، وهو أخ غير شقيق لأمير البلاد صباح الأحمد الجابر، وشغل منصب ولى عهد الأمير الراحل ونائبه، المهام، ويتلقى برقيات العزاء من العالم التى نعت العاهل الراحل، حيث عُين وليًا للعهد في 7 فبراير 2006، بعد نحو شهر من تولي الأمير صباح الأحمد حكم الكويت. وينص الدستور الكويتي على "يعين ولي العهد خلال سنة على الأكثر من تولية الأمير، ويكون تعيينه بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة من مجلس الأمة تتم في جلسة خاصة، بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس".
 تولى شؤون وزارات الداخلية والدفاع والشؤون الاجتماعية والداخلية مرة ثانية، في أعوام 1978، 1988، 1991، 2003 على الترتيب. ويُحسب له ضخ دماء جديدة في قطاع الشرطة، والاستفادة من طاقات الشباب في الجهاز. والأمير متزوج من السيدة شريفة سليمان الجاسم وله أربعة أبناء وبنت واحدة.