التوقيت الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020
التوقيت 02:46 ص , بتوقيت القاهرة

"اللى بيدور على محما".. المقاول الهارب فى إيده مصلحة هيخلصها وينزل الثورة على طول 😄.. ابحثوا عن محمد على فى أحضان الساقطات بعد أن دعا فشلت ثروته المجيدة فذهب لمداواة جراحه بالنزاوت.. ومصادر تكشف: مريض نفسى

أطلق دعوته، وملأ شاشات الإخوان هتافا، وانتظر أتباعه الموعد المنتظر لخروج الملايين، لكن، جاء الميعاد المنتظر فلم يستجب أحد، وظل يسأل الجميع "فين محما على"، الإجابة جاءت في هذه الصورة التي كشفت كيف يقضى المقاول الهارب يوم ثورته، فهو الأن "في إيده مصلحة هيخلصها بسرعة ويطلع للثوار في لايف جديد".

محمد على في إيده مصلحة
 
محمد على في إيده مصلحة

 

سيظهر محمد على فى نهاية اليوم ليحكى لأتباعه كيف أنه ظل طوال اليوم يناضل ويقاتل ويتابع دعوته للتظاهر، ولن يكشف لهم أنه كان يداوى جراحه فى أحضان الساقطات فى إسبانيا التى يختبيء بها، ولن يقول أنه كان يحاول أن ينسى فضيحته اليوم بفضيحة جديدة تكشفها تلك الصورة التى تكشف نقائصه وفضائحه التى تلاحقه فى مكان جحر يحاول أن يختبيء به.

 

محمد على الذى لا يجد حرجا فى أن يظهر أمام الشعب المصرى مجرد أراجوز فى يد جماعة الإخوان الإرهاربية تحركه كيفما تشاء، من أجل مواصلة التحريض وبث الفوضى فى البلاد، لا يجد حرجا أيضا من أن يعيش خسيسا منحلا فى نفس اليوم الذى دعا فيه الناس للتظاهر بهتافات الكرامة والشجاعة والبحث عن الحقوق.

 

لكن الأيام تكشف عن نواياه ومحاولاته المدعومة من جماعات الإرهاب والتطرف والدول الداعمة لهم من أجل ترويج أكاذيبه ضد الدولة المصرية رغم وجوده فى إسبانيا، وبعد فشل دعواته السابقة فى التحريض على مؤسسات الدولة، يسعى العودة مرة أخرى بأكاذيب جديدة من أجل إثارة الفوضى فى البلاد.

 

وليست تلك هى الفضيحة الوحيدة ولا الأخيرة للمقاول الهارب الأجير، فقد كشفت مصادر مطلعة معلومات عن تفاصيل الشراكة المالية بين الإخوان والمقاول الهارب محمد على، حيث أشارت إلى أن شركة "أملاك"، التى أعلن محمد على عن تأسيسها خلال الأسابيع الماضية فى أسبانيا، هى فى الأساس عبارة عن شراكة بين محمد على وعبد الرحمن أبو دية رجل الأعمال الفلسطينى، الذى يعمل فى مجال الإعلام الإخواني.

 

وذكرت المصادر أن العلاقة بين الإخوان ومحمد على دخلت فى إطار غسيل الأموال، حيث أصبحت أعمال الشركة بمثابة واجهة للتبرعات المالية التى تتلقاها الجماعة بطريقة غير مشروعة، وأن نشاطات الشركة المحدودة للغاية فى أسبانيا، الهدف منها التغطية على حركة أموال الجماعة بين العواصم الأوروبية.

 

وأوضحت المصادر أن أحد المشروعات المعلقة بين محمد على والإخوان هو تدشين قناة فضائية تنطلق من أحد العواصم الأوروبية، وفى الغالب لندن برئاسة المذيع الإخوانى أسامة جاويش، إلا أن المشروع معطل منذ فترة بسبب تعسر بعض الإجراءات.

 

وهو أيضا نفس الشخص الذى باع والده وأخوته وأصدقائه ونصب عليهم وأخذ أموالهم وهرب إلى الخارج، حتى أنهم اضطروا إلى الخروج إلى وسائل الإعلام للكشف عن جرائمه وفضائحه وسقطاته المالية والجنسية، لتكتمل الصورة يوما بعد يوم، ويتضح أكثر أن محمد على الذى يظهر فى فيديوهاته داعيا للتظاهر، هو نفس الشخص الذى يغلق الفيديو ليعود إلى أحضان فضائحه ونزواته.