التوقيت السبت، 05 ديسمبر 2020
التوقيت 01:34 ص , بتوقيت القاهرة

التموين: خصم 200 جنيه للمواطن المقيد ببطاقة تموين ضمن مبادرة تشجيع المنتج المحلى

الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات
الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات
أكد الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات، أن دور وزارة التموين والتجارة الداخلية، فى مبادرة "تشجيع المنتج المحلى"، اقتصر على تسليم بيانات المواطنين المستفيدين من منظومة البطاقات التموينية والمقيدين فى 22 مليون بطاقة، لوزارة المالية ،لافتا الى أن المبادرة تهدف الى حصول المواطن المقيد بالبطاقة على خصم 10 % عند شراء سلع او منتجات بحد أقصى للخصم 200 جنيه للفرد ، حيث انه فى حال شراء المواطن سلع بقيمة 2000 جنيه يحصل على خصم 200 جنيه.


واضاف الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين للتكنولوجيا ونظم المعلومات فى تصريحات لليوم السابع ان المبادرة ليس لها علاقة بشراء سلع تموينية حيث ان المواطن ، لا يمكنه شراء سلع تموينية بقيمة الخصم ،وإنما سيحصل على خصومات عند شراءه من الأماكن المشاركة ضمن مبادرة "تشجيع المنتج المحلى والتى اعلنت عنها وزارة المالية .

وكان الدكتور محمد معيط، وزير المالية قد قدم ، عرضاً حول مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لتشجيع المنتج المحلي وتحفيز الاستهلاك.
 
وأشار وزير المالية،، إلى أن المبادرة تهدف إلى تشجيع المواطنين باختلاف قدراتهم المالية وشرائحهم الاجتماعية على زيادة الاستهلاك، وذلك بمبلغ لا يقل عن 125 مليار جنيه، حيث ستقوم الخزانة العامة بإتاحة دعم للمواطنين بمبلغ 200 جنيه لكل فرد بالبطاقات التموينية بحد اقصى 1000 جنيه للبطاقة، وبتكلفة اجمالية تتخطى 12.25 مليار جنيه، وذلك للمساهمة في توفير هذه السلع بأسعار مخفضة للمواطنين خلال مدة المبادرة بما يسهم في ارتفاع الرضا العام ورفع مستوى معيشة المواطن، وتشجيع المنتج المحلى، وتحفيز الاستهلاك كمكون أساسي من مكونات نمو الناتج المحلي الإجمالي، فضلاً عما ستسهم به المبادرة من تشجيع للمصانع على زيادة الانتاج وتشغيل خطوط الانتاج بالطاقة القصوى لها وزيادة فرص العمل، هذا إلى جانب زيادة كميات السلع المباعة من خلال المحال التجارية والسلاسل التجارية، وكذا تعميق الشمول المالي.
 
وسلط الدكتور محمد معيط، وزير المالية، الضوء على آلية عمل المبادرة، موضحاً أنها تعتمد على التزام المصنعين والسلاسل التجارية ونقاط التوزيع المشاركين بالمبادرة بخفض سعر بيع السلعة من خلال منح نسبة خصم لكافة المواطنين الراغبين في الشراء خلال فترة المبادرة تبلغ في المتوسط 20%، كما تلتزم وزارة المالية بإتاحة مساهمة (خصم إضافي) على سعر ذات السلعة من خلال التزامها بمنح نسبة مساهمة 10% اضافية (بمبلغ يتخطى 12 مليار جنيه)، وذلك لأصحاب البطاقات التموينية فقط "يقوم حاملو بطاقات السلع التموينية (حوالى 22 مليون بطاقة) بشراء السلعة مخصوم من سعرها مجموع نسب خصم (المصنعين والسلاسل التجارية وكذلك مساهمة الحكومة)".
 
وفي ذات الصدد، أشار وزير المالية إلى أنه يستفيد باقي المواطنين (جميع المقيمين- مصريين وغير مصريين) "غير حاملي بطاقات السلع التموينية" مما يقدم من خصومات من المصنعين والسلاسل التجارية بشراء السلعة مخصوم من سعرها (خصم المصنعين والسلاسل التجارية ونقاط التوزيع)، مضيفاً أن هناك عدداً من البنوك بالقطاع المصرفي وشركات التمويل ستقوم بإتاحة تمويل بنسب فائدة مخفضة للراغبين في شراء السلع المشاركة بالمبادرة خلال فترة المبادرة.
 
وأوضح الوزير أن قائمة المنتجات المشاركة في المبادرة تضم كلا من الالكترونيات والأجهزة المنزلية، والملابس الجاهزة، ومنتجات الجلود، والأثاث، ومنتجات تشطيب المنازل، والصناعات الحرفية، ومنتجات أخرى.