التوقيت السبت، 04 يوليه 2020
التوقيت 08:58 م , بتوقيت القاهرة

أزاى تفرق بين الذهب الحقيقى والمزيف ونصائح الشراء مع عودة فتح المحلات

إسلام سعيد
إسلام سعيد

مع تخفيف الإجراءات الاحترازية، ومد ساعات عمل المحلات التجارية حتي التاسعة مساءا بدلا من السادسة، يراهن تجار الذهب علي زيادة الشراء ، وهنا يقدم اليوم السابع في لايف جديد نصائح شراء الذهب الفترة المقبلة وطريقة التمييز بين الذهب الحقيقي والمزيف.

 

وحذر ناجي فرج مستشار وزير التموين لصناعة الذهب، وعضو مجلس شعبة المعادن الثمينة في الغرفة التجارية،

 من شراء المشغولات الذهبية عبر الانترنت أو خلال صفحات السوشيال ميديا، لأن ذلك يعرضهم إلي مشاكل كبيرة وتعرضهم لعمليات نصب، لافتاً إلى أن أهم نصائح الشراء أن يكون من خلال محل معتمد الفاتورة مختومة، وكذلك إن يكون المشغولات الذهبية عليها ختم حتي يتجنب المستهلك أي مشكلات.

 

وأكد أن كافة المؤشرات العالمية تصب في صالح استمرار صعود المعدن النفيس حتي نهاية 2020، فى ظل ارتفاع الطلب على الملاذات الآمنة جراء استمرار الغموض حول مستقبل فيروس كورونا المستجد، والذى اثر بصورة كبيرة على الاقتصاد العالمي وتسبب في حالة ركود بحركة الاستثمار الأمر يدفع في ارتفاع الطلب على الملاذات الامنه

 

وعلي مستوي السوق المحلي قال ناجي فرج ل" اليوم السابع" إن تخفيض الإجراءات الاحترازية بالسماح للمحال التجارية بالعمل حتي التاسعة مساء بدلا من السادسة، قد يدفع في تحريك حركة مبيعات الذهب، خاصة وأن عملية تسوق المشغولات الذهبية غالبا ما تتم بالفترة المسائية، وهذا نتيجة أن المستهلك لدية موروث بأن تسوق الذهب لا يتم إلا في الفترة من بعد العصر

 

 

وأشار إلى أن مبيعات الذهب في مصر تشهد حالة من التراجع الحاد منذ مطلع 2020، نتيجة ارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق، حتي أن سعر الذهب اقترب من 800 جنيها للجرام من عيار 21 وهو الأكثر مبيعا في مصر، في سابقة لم يشهدها سوق الصاغة على مر تاريخية، الأمر الذي أدى إلى تراجع كبير في شراء المشغولات الذهبية من قبل المستهلكين.

 

وأكد عضو مجلس إدارة شعبة المعادن الثمينة، أن الفترة المقبلة قد تشهد رواج بمبيعات المعدن النفيس، مع إطالة فترة عمل محلات بيع الذهب بالتجزئة، لافتاً إلى ضرورة إيجاد بدائل وطرق تسويقية للمعدن النفيس لتحريك الأسواق بشكل أكبر وعلي نطاق واسع، لافتاً إلى أهمية التوصل إلى مقترحات من قبل المنتجين والتجار لكيفية تحريك السوق.