التوقيت الأحد، 12 يوليه 2020
التوقيت 03:10 م , بتوقيت القاهرة

اكتشاف أجسام مضادة بجسم أطباء أصيبوا بكورونا تحميهم من العدوى مرة أخرى

فيروس كورونا
فيروس كورونا
كشفت دراسة بحثية جديدة أجريت على العاملين الصحيين في مستشفي بشمال شرق فرنسا أن  جميع الأطباء والممرضات الذى أصيبوا بعدوى خفيفة من فيروس كورونا أصبح لديهم أجسامًا مضادة، يمكن أن تمنع الإصابة مرة أخرى وفقا لتقرير لوكاله بلومبرج.
الاطباء

وقال معهد باستور والمستشفيات الجامعية في ستراسبورج في نسخة مبكرة من نتائجهم إن الدراسة التي أجريت على 160 متطوعًا تظهر جميع الأجسام المضادة المُطوَّرة باستثناء واحد خلال 15 يومًا بعد بداية الإصابة، حيث تبين أن جميع الموظفين الذين تم اختبارهم لديهم أجسام مضادة قادرة على تحييد الفيروس في غضون 41 يومًا من ظهور الأعراض.

يتناول البحث سؤالًا حاسمًا فيما يتعلق بالفيروس التاجي الجديد ما إذا كان الأشخاص الذين لديهم فيروس كورونا وخاصة أولئك الذين لم يصابوا بعدوى شديدة ، يطورون أجسامًا مضادة قادرة على حمايتهم من الإصابة مرة أخرى.

وقال أرنود فونتانيت من معهد باستور: "هذه النتيجة تدعم استخدام الاختبارات المصلية لتشخيص الأفراد الذين تعافوا من عدوى كورونا"، حيث طور عدد أكبر من العاملين الصحيين بالمستشفي من أطباء وتمريض الأجسام المضادة المحايدة بمرور الوقت ، حيث أظهرها 79 ٪ فقط من المتطوعين في غضون 20 يومًا ، مقارنة بـ 98 ٪ تم اكتشافها بعد 41 يومًا.

من جانب أخر ذكر موقع روسيا اليوم، أن ألكسندر جونزبرج مدير مركز  Gamaleiالروسى، أكد أنه تم اكتشاف ظهور أجسام مضادة لدى موظفي المركز، الذين حقنوا أنفسهم قبل فترة بلقاح ضد فيروس كورونا المستجد، حيث يأتي ذلك بعد إعلان مدير هذا المعهد التابع للصحة الروسية والمختص فى مجال أبحاث الأوبئة والأحياء الدقيقة أنه حقن نفسه بلقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

ولفت مدير مركز  Gamalei إلى أنه تم تصميم اللقاح في المركز ، متابعا: نحن عناصر الوحدة المشاركة مباشرة في تصميم هذا اللقاح حتى نشارك كمحترفين في العمل الذي عهد إلينا به، والذي نقوم به حاليا، لكي لا نتعرض لنظام العزلة، ولكي لا ينكبح إيقاع العمل، قمنا بتناول اللقاح، لا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبار ما جرى كنوع من اختبار اللقاح.