التوقيت الأربعاء، 27 مايو 2020
التوقيت 05:58 ص , بتوقيت القاهرة

محمد وحيد: قطاع الخدمات سيشهد طلبا كثيفا.. ولدى شبابنا فرص للمنافسة عالميا

رائد الأعمال محمد وحيد رئيس شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية
رائد الأعمال محمد وحيد رئيس شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية

قال رائد الأعمال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إن قطاع الخدمات سيكون أسرع قطاعات الاقتصاد المصرى تعافيا بعد أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وستنعكس آثار هذا التعافى على باقى القطاعات، كما أنه سيوفر لشباب مصر فرص نوعية ضخمة للعمل والمنافسة عالميا.

وأضاف مؤسس أول سوق إلكترونية لتجارة المنتجات المصرية، أن الاقتصاد المصرى ما يزال بمأمن من تداعيات الوباء العالمى واسع الانتشار، بفضل قدراته الذاتية الكبيرة، وعدم اشتباكه الواسع مع الأسواق الخارجية الأكثر تضررا، فضلا عن إدارة الدولة المتزنة والسريعة للملف ومخاطره المُحتملة، وحزمة الدعم والتنشيط الضخمة التى خصصتها لمساندة القطاعات الحيوية وتعزيز قدرة الاستثمارات على الاستدامة وتقليص أضرار سوق المال وتحسين مستويات الرعاية الاجتماعية، وبفضل تلك الجهود فإن القدرات الشرائية ومستويات الطلب فى السوق المحلية لم تتضرر كثيرا، كما أنها توفر قدرات إيجابية مُعززة للتعافى السريع مع انتهاء الأزمة.

وأوضح رئيس كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، أن أهم دروس العالم من المحنة الحالية تتمثل فى ضرورة الدفع فى اتجاه تطوير آليات التشغيل والإنتاج، وخريطة تدفق السلع والخدمات، وتوزيع كُتلة المخاطر المحتملة نوعيا وجغرافيا بما يقلص فرص تكرار تلك الأزمة، أو يخفف من تداعياتها حال التكرار، متابعا: "هذه الرؤية ستقود شركات ومستثمرين وأفرادا لتنويع قائمة استثماراتهم، وتفكيك المراكز التقليدية مع توزيعها على أسواق ومناطق عديدة، والتحول الرقمى على صعيد العمل والإنتاج والخدمات، وهو الأمر الذى سيوفر نوعا من ديمقراطية العمل الاقتصادى وعدالة الوصول إلى الفرص، ليصبح بإمكان كل شاب أو رائد أعمال المنافسة واقتطاع حصة جيدة من السوق العالمية، بغض النظر عن قيود الجغرافية وسلاسل التوريد التقليدية".

وأكد رائد الأعمال محمد وحيد، أن كثيرا من الأسواق التقليدية ستتحول إلى التجارة الإلكترونية وأنظمة العمل الرقمية عقب انتهاء الأزمة، وستعيد شركات كبرى هيكلة قدراتها التشغيلية لتستعيض عن الوظائف الدائمة أو المقرات الضخمة بالعمل عن بُعد والعاملين المستقلين "الفرى لانس"، مع التخلى عن المعاملات التجارية الضخمة وتحلل جانب من قدرات الحلقات الوسيطة لصالح البيع المباشر وأنظمة التداول المبتكرة، وهو ما سيُعمق آليات التجارة الإلكترونية ويزيد حجمها ويُعزز فرص العاملين فيها، فضلا عن إتاحة صيغة سهلة وذات جدوى مرتفعة بالنسبة لرواد الأعمال وأصحاب المشروعات المتوسطة والصغيرة، وبفضل تلك التطورات سيشهد قطاع الخدمات طلبا واسعا، سواء الخدمات التجارية أو خدمات الاتصال والأنظمة الرقمية، ومع قدرات الشباب المصرى وتأهيل أعداد ضخمة منهم سيكون بمقدورهم الاستفادة بمزيد من الفرص والمزايا، والمنافسة بقوة على باقة واسعة من الوظائف والأعمال فى كل الأسواق الخارجية.

جدير بالذكر، أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، أطلق عددا من المشروعات الرائدة على مدى خمس عشرة سنة، وحقق نجاحات عديدة فى قطاعات التجارة والعقارات والخدمات، ومؤخرا أسس مشروعه الجديد مُمثلا فى شركة "كتاليست" المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، التى أطلقت أولى علاماتها التجارية أواخر يناير الماضى من خلال منصة جودة للتجارة الإلكترونية، أول سوق رقمية لتجارة المنتجات المصرية، التى فتحت باب تسجيل العارضين بالإعلان عن حزمة من المزايا التسويقية والخدمية، وشبكة واسعة من الشركاء والموزعين ومقدمى خدمات النقل وأنظمة السداد النقدى والإلكترونى، فضلا عن برامج للتدريب والتأهيل والدعم الفنى لرواد الأعمال والمشروعات الصغيرة، بينما قال "وحيد" فى تصريحات صحفية سابقة إن "كتاليست" تُخطط خلال الفترة المقبلة لإطلاق مزيد من العلامات الرائدة فى مجالات خدمات النقل الذكية ومنصات التشغيل المستقل، كما تسعى لإبرام اتفاقات وتحالفات مع شركاء صناعيين من مصر وعدة دول إقليمية، بغرض تعزيز فرص الدعم والمساندة لرواد الأعمال، وتسهيل نفاذ المنتجات المصرية للأسواق الخارجية، وصولا إلى إنشاء سوق إقليمية مُتكاملة تكون بمثابة حاضنة للمشروعات الصغيرة، بغرض تطوير القدرات الإنتاجية والتجارية، وتعزيز الإيرادات وفرص نمو الاقتصادات الناشئة بالمنطقتين العربية والأفريقية.