التوقيت الأربعاء، 26 فبراير 2020
التوقيت 05:32 م , بتوقيت القاهرة

رعاية أبطال مصر فى الأولمبياد..إنجاز جديد للمسئولية المجتمعية لـ"طلعت مصطفى"

هشام طلعت مصطفى وأشرف صبحى وزير الرياضة
هشام طلعت مصطفى وأشرف صبحى وزير الرياضة

مثلما تمتلك مجموعة طلعت مصطفى تاريخاً حافلاً فى مشروعات المقاولات والتطوير العقارى،  لديها سجل ضخم من المساهمات بالمسئولية المجتمعية المتنوعة سواء بقطاع الصحة مثل مستشفى خيرى تحمل اسم المجموعة، وتبرعات مالية ضخمة لكبرى المستشفيات الخيرية، أو بقطاع التعليم مثل تطوير المدارس الحرفية، ومدارس ذوى الاحتياجات الخاصة، ومؤخراً أضافت المجموعة دور جديد فى رعاية أبطال مصر فى الأولمبياد.

 

وبدأت مجموعة طلعت مصطفى القابضة-أفضل مطور عقارى فى مصر- رعاية عدد من لاعبى المنتخب القومى المؤهلين لأولمبياد طوكيو 2020، وذلك بعد توقيعها مذكرة تفاهم مع وزارة الشباب والرياضة، خلال مؤتمر ضخم، عقد يوم الاثنين، وشارك فيه الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، وهشام طلعت مصطفى الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى.

 

 

وستتولى مجموعة طلعت مصطفى القابضة، تقديم أوجه الرعاية المتكاملة لعدد من اللاعبين برياضات الرماية والجودو وألعاب القوى والملاكمة والخماسى الحديث المؤهلين لأولمبياد طوكيو 2020، وذلك بالتنسيق مع الوزارة والاتحادات الرياضية المعنية بهدف تحقيق التمثيل المشرف ورفع اسم مصر عالياً فى المحافل الرياضية الدولية.

 

 

ويرى هشام طلعت الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة طلعت مصطفى، أن المجموعة تحرص على المساهمة بالمسئولية المجتمعية، وذلك فى إطار حرصها على تقديم قيمة مضافة حقيقية للاقتصاد والمجتمع فى مختلف أعمالها والاضطلاع إيماناً منها بأهمية مساهمة القطاع الخاص الوطنى بفاعلية فى بناء مصر الحديثة على أسس راسخة متماسكة

 

 

وبهذا يضاف ملف الرياضة إلى المساهمات المجتمعية الضخمة لمجموعة طلعت مصطفى فى عدد من المشروعات والصناديق الخيرية والمجتمعية، فعلى سبيل المثال وليس الحصر، تساهم المجموعة فى؛ تطوير المناطق العشوائية فى مصر (مثل بشائر الخير وأهالينا)، مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال، مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق، قافلة نور حياة لعلاج العيون، المعهد القومى للأورام، مستشفى طلعت مصطفى الخيرى.

 

 

كما تدعم المجموعة، العديد من المشروعات الخيرية والجمعيات الأهلية لخدمة المجتمع ومن بينها مشروع رعاية أطفال الشوارع، جمعية المرأة العاملة، مدارس دار الحنان لرعاية ذوى الاحتياجات الخاصة، المدرسة السعيدية، المدارس الحرفية، وتطوير الأماكن الأكثر احتياجا بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.