التوقيت الخميس، 27 فبراير 2020
التوقيت 10:35 ص , بتوقيت القاهرة

وصول جثمان الفنانة ماجدة الصباحى ملفوفا بعلم مصر لمسجد مصطفى محمود لصلاة الجنازة

جثمان الفنانة الراحلة ماجدة الصباحى ملفوفا بعلم مصر
جثمان الفنانة الراحلة ماجدة الصباحى ملفوفا بعلم مصر
وصل، منذ قليل، جثمان الفنانة ماجدة الصباحى لمسجد مصطفى محمود بالمهندسين، لأداء صلاة الجنازة على الفقيدة التى رحلت عن عالمنا أمس الخميس عن عمر يناهز 87عاما، وتم لف الجثمان بعلم مصر، وحضر لصلاة الجنازة كل من الفنان عزت العلايلى، سمير صبرى أشرف زكى ومحسن علم الدين ونهال عنبر، ودلال عبد العزيز، ورانيا محمود ياسين، وأيمن عزب، ورشوان توفيق، وسيف عبد الرحمن، وبوسى شلبى، ووائل الابراشى .
 
وانتقلت الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى إلى جوار ربها أمس الخميس بعد حياة حافلة بالعطاء الفنى لم تكتف فيها بالتمثيل وبطولة الأفلام التى أصبحت علامات فى تاريخ السينما ولكنها أسست شركة إنتاج عام 1958 وأنتجت عددا من الأفلام المهمة، قدمت من خلالها عددا من النجوم، وفضلا عن الأفلام الاجتماعية ومنها أين عمرى، ومن أحب، والمراهقات الذى تم تصنيفه كأحد أهم الأفلام فى تاريخ السينما، أنتجت شركة أفلام ماجدة عددا من الأفلام الوطنية والدينية، وقالت إنها خاضت هذه التجارب المهمة للتاريخ والوطن والفن، ومنها فيلم «العمر لحظة» الذى تحدث عن فترة النكسة وجرائم إسرائيل وحرب أكتوبر، وأفلام دينية ومنها: هجرة الرسول، وعظماء الإسلام، وكان من أهم الأفلام التى أنتجتها ماجدة فيلم «جميلة»، الذى تحدث عن بطولة المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد وسلط الأضواء على ممارسات الاحتلال الفرنسى فى الجزائر.