التوقيت الأحد، 23 فبراير 2020
التوقيت 10:16 م , بتوقيت القاهرة

سر القطة السوداء فى حرائق المنازل بقرية الغزالى بفاقوس

جانب من الفيديو
جانب من الفيديو

"الجن خرب بيتى وكلما ظهرت القطة السوداء يقرأ عليها الأهل والجيران القرآن فتختفى، وتبدأ الحرائق فى المنزل، أنا عايزه المسئولين يشوفوا لى حل".. بهذه الكلمات بدأت ليلى محمد عبدون 56 سنة، قرية الغزالى التابعة لوحدة الغزالى المحلية مركز فاقوس محافظة الشرقية.

وأضافت «ليلى» والدموع تذرف من عينيها: "كل ما حوشته فى حياتى احترق ولا أعرف السبب، فالنار تشتعل فى كل الأوقات ودون سابق إنذار حتى أنهت كل محتويات المنزل ولجأت للمشايخ الذين أكدوا لى أن ما يفعل ذلك جن وظهور قطة سوداء أكد لى كلامهم".

وتابعت ليلى: "توفى زوجى منذ أكثر من 25 سنة وتوليت تربية أولادى البالغ عددهم 6 أفراد (3 أولاد و3 بنات) بعد ما تعبت وبنيت منزل وزوجت بنات وتزوج محمد ابنى منذ 3 سنوات وعبد الستار منذ سنة، وكانت الحياة طبيعية جدا".

وأضافت ليلى: "تفاجأت فى يوم أربعاء منذ حوالى شهر أثناء جلوسى مع جيرانى كعادتى بالنيران تشتعل فى عربة بجوار المنزل وقمنا بإطفائها وانتهى الأمر وبعدها بـ6 أيام فوجئنا باشتعال النيران فى شكائر الأرز المخزنة بشقة أعلى المنزل وتم إطفاؤها، وفى اليوم التالى اشتعلت النيران وشاهدها الجيران فى البلكونة، وبعدها بساعتين اشتعلت فى الستائر".

وأوضحت ليلى: "اضطرينا اللجوء إلى المشايخ بعدما شاهدنا قطة سوداء تلف حول المنزل وكلما قرأنا عليها القرآن تختفى، لدرجة أن الأهالى جميعهم شاهدوها رأى العين، وبدأ المشايخ فى التعامل وكتابة طلاسم على الحائط بالمنزل وإلزامنا بشراء أشياء غريبة لتطفيش الجن الذى يصمم على إشعال النيران بمنزلنا".

 

وانهمرت ليلى فى البكاء، قائلة: "أعمل إيه أخرجنا كل أمتعتنا خارج المنزل خوفًا من أن يحرقها الجن داخل المنزل لكنها اشتعلت كلها، وأصبح منزلى الذى بنيته بكد وعرق فارغا وكل حيطانه محروقة مكتوب عليها طلاسم لإبعاد الجن عنا".

وأضافت الأبنة راوية عثمان مرسى، أن الجان يظهر لنا فى صورة قطة سوداء، متابعة: عندما شاهدتها امتلأت رعبًا وبدأت فى قراءة القرآن وتجمع الأهل والجيران حولى وفجأة اختفت القطة وكأنها لم تظهر وكان هذا آخر النهار وفى صباح اليوم التالى اشتعلت النيران بالمراتب والأسرة".

 

وأشار محمد خيرى الصادق أحد جيرانهم، إلى أنه شاهد القطة السوداء وهى تنظر إلى المنزل وكأنها تعاينه وبعدها يتم اشتعال النيران فورا .

 

أما وائل فرحان والد زوجة الأبن عبد الستار محمد، فقال:"أنا مكثت مع بنتى وزوجها بعد تعدد الحرائق وتأكدت أن الجن هو الذى يقوم بإشعالها للتحقق بنفسى وكنت لا أصدق أبدا لكنى شاهدت قطة سوداء أمام المنزل، وتذكرت حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن القطط السوداء وأنه إذا قرأت عليها القرآن تختفى فقرأت بسرعة عليها آية الكرسى، واختفت ولم أرها وقتها وفى اليوم الذى بلبها اشتعلت المنزل.

 

وتابع فرحان، أنه كلف جهاز بنته أكثر من 300 ألف جنيه لأنه جهزها بالتقسيط، وملتزم بقسط 3 آلاف جنيه شهريا، وللأسف الجن حرق كل الجهاز ولم يبق منها شيئا.

وقال السيد على إبراهيم زوج أخت صاحبة المنزل المحترق: "أنا سمعت اللى حصل واستغربت وجلست معاهم بالمنزل وشاهدت القطة السوداء التى تتحدى الجميع وشاهدت النيران تشتعل أمام المنزل".

وأضاف محمد خيرى أحد الجيران، أن التحدى زاد بين الجن والمشايخ وكلما كثر حضور المشايخ زاد الاشتعال بالمنزل حتى تم إنهاء كل ما به، والكارثة أن المشايخ أكدوا أن الجن سوف ينتقل لإشعال النيران فى المنازل المجاورة.

وطالب الجميع الإمام الأكبر شيخ الأزهر ووزير الأوقاف بتشكيل لجنة لمعاينة المنزل، وتفسير ما يحدث وتبريره، بعدما أكد الأهالى أن الجن هو الذى يشعل النيران.

 

وقال الشيخ السيد عبد الرحمن عبد المقصود رئيس لجنة الفتوى بفاقوس، إنه تم تشكيل لجنة من علماء الوعظ ولجنة الفتوى من علماء الأزهر الشريف بفاقوس، وتم زيارة المنزل المحترق وكانت حالته سيئة للغاية بسبب الحرائق المتعددة بجميع أركان المنزل بالطابقين الأول والثانى وتم حرق الكثير من أمتعة المنزل .

وأضاف لـ"دوت مصر"، أن اللجنة الأزهرية قامت بقراءة الرقية الشرعية والأدعية بتضرع وإخلاص لله على ماء وتم رشه بأركان المنزل، وقام أحد شيوخ اللجنة برفع آذان المغرب بالطابق الأول والثانى، لافتا إلى أنه يجب أن يبتعد الأهالى عن المشعوذين والدجالين والسحرة وعليهم اللجوء والتضرع الى الله .

وأوضح رئيس لجنة الفتوى بفاقوس، أن موضوع القطة السوداء التى تظهر حسب روايات الأهالى فعلى الذين يرونها قراءة آية الكرسى عليها فتصرف بإذن الله.

 

وتكونت لجنة الفتوى من الشيخ على ابراهيم رزق والشيخ حسانين محمد على سلامة والشيخ محمود بسيونى والشيخ محمد فهمى متولى والشيخ محمد نبيه على ضيف الله والشيخ محمد عبد السميع عاشور والشيخ محمد مصيلحى ابراهيم.

من جانبه قال المهندس وجيه صدقى رئيس مركز ومدينة فاقوس إنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، وتم تكليف مندوب مطافئ بالتواجد بشكل مستمر، وتم عمل 2 خيمة مزودة بـ12 بطانية، وتم حصر الخسائر عن طريق التضامن الاجتماعى، وعمل محضر بالشرطة .