التوقيت الأحد، 15 ديسمبر 2019
التوقيت 01:21 م , بتوقيت القاهرة

مبادرة الداخلية لخفيض الأسعار ترسم الفرحة على وجوه السيدات..فيديو

كلنا واحد
كلنا واحد

بأسعار مخفضة وفرت عدداً من السلاسل التجارية أطنانا من السلع الغذائية والمفروشات والأدوات والأجهزة الكهربائية، ضمن مبادرة "كلنا واحد" التي أطلقتها وزارة الداخلية، في مرحلتها العاشرة.

وفي اليوم الثاني من المبادرة، شهدت منافذ وشوادر وهايبرات "كلنا واحد" إقبالا كبيرا من المواطنين على السلع، للحصول على مستلزماتهم بأسعار مخفضة، وسط فرحة كبيرة من المواطنين، حيث لقيت المبادرة استحسانا كبيرا لدى الأهالي خاصة البسطاء منهم.

ورصدت "دوت مصر" فرحة المواطنين بالمبادرات الإنسانية التي تطلقها وزارة الداخلية، وإقبالهم الكبير على المنافذ والشوادر والهايبرات المنتشرة على مستوى الجمهورية، مع توفير سيارات متنقلة تحمل الاغذية تجوب القرى والنجوع لإستهداف البسطاء من المواطنين.

وقالت سيدة:" المبادرة توفر السلع الغذائية بأسعار مخفضة للغاية، بعضها يصل التخفيض فيه لنسبة 30 %، وأحياناً نجد سلع بنصف الثمن، فأنا شخصياً كنت قد نزلت من منزلي بمبلغ معين لشراء بعض المستلزمات، ومع العروض والتخفضيات اشتريت كميات أكبر.

وأضافت السيدة في حديثها لـ"دوت مصر"، الأهم في الأمر استمرار هذه المبادرة، فضلاً عن توفر السلع على مدار اليوم، مع الجودة العالية، حيث أن انخفاض سعرها لا يؤثر إطلاقاً على جودتها.

والتقط مواطن أطراف الحديث من السيدة، قائلاً:"المبادرة شىء إيجايبي وتخلق نوع من المنافسة بين التجار، مما يصب في مصلحة المواطن، حيث تعمل على خفض الأسعار".

وأضاف المواطن:" اللي بيبيع رخيص يبيع كتير ويكسب، واللي بيبيع غالي محدش بيشتري منه وبيخسر"، وخلق نوع من المنافسة أمر إيجايبي يصب في مصلحتنا.

وأطلقت وزارة الداخلية المرحلة العاشرة من مبادرة "كلنا واحد"، بـ665 فرعا لكبرى السلاسل التجارية على مستوى الجمهورية لتوفير السلع الأساسية بأسعار مخفضة تصل إلى 30 % لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين، وذلك تحت رعاية رئيس الجمهورية بمواصلة جهود أجهزة الدولة بالتخفيف عن كاهل أبناء الشعب المصرى، وتوفير السلع الغذائية والأساسية بأسعار مناسبة للمواطنين ، لضمان منع الإحتكار والإستغلال والمغالاة فى الأسعار، والتأكد من وصول الدعم لمستحقيه من محدودى الدخل.

 وإعتمدت وزارة الداخلية مجموعة من الإجراءات لضبط الأسعار ومراقبة الأسواق ومنع الظواهر الإحتكارية والحفاظ على استقرار أسعار السلع بالأسواق.

 وتم توفير السلع الإستراتيجية وطرحها بـ 649 فرعا بجودة عالية وأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق بنسبة تخفيض تصل إلى 30%، وتوفير الأجهزة الكهربائية وطرحها بـ 32 فرعا بنسبة تخفيض تصل إلى 10% ، وتم توفير الأدوات المنزلية وطرحها بـ 194 فرعا، وتوفير المفروشات وطرحها بـ 144 فرعا بنسبة تخفيض تصل إلى 20%.

 وتم التنسيق مع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية بإقامة شوادر ومعارض لتوفير السلع الغذائية بأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق، والتنسيق مع كبار تجار الجملة بإعداد سيارات متنقلة ومُحملة بالسلع والمواد الغذائية تجوب العديد من القرى والشوارع والميادين .

ومن جانبها إضطلعت منظومة "أمان" للمنتجات الغذائية التابعة لوزارة الداخلية بالمشاركة الفعالة فى المبادرة للمساهمة فى تلبية إحتياجات المواطنين، حيث جهزت المنظومة 973 منفذا ثابتا ومتحركا بمختلف المحافظات على مستوى الجمهورية لطرح السلع الغذائية بأسعار مخفضة لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين .

 وعلى جانب آخر، واصلت الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة بالتنسيق مع مديريات الأمن على مستوى الجمهورية، تكثيف حملاتها التموينية المكبرة لمراقبة الأسواق للمحافظة على استقرار الأسعار وضبط كافة صور الإحتكار، والتحقق من توافر السلع بالأسواق ومدى صلاحيتها ومطابقتها للمواصفات، حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين، ولضمان وصول السلع للمواطنين بالأسعار المناسبة والجودة الملائمة.